EN
  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2012

رئاسة الهلال.. وأحلام ريكارد

فياض الشمري

فياض الشمري

يخطئ من ينجرف خلف من يحاول العزف على وتر أن الأمير بندر بن محمد هو الرئيس القادم للهلال

  • تاريخ النشر: 09 أبريل, 2012

رئاسة الهلال.. وأحلام ريكارد

(فياض الشمري) يخطئ من ينجرف خلف من يحاول العزف على وتر أن الأمير بندر بن محمد هو الرئيس القادم للهلال ويخطئ أيضا من يسير وراء من يغمز في قناة التجديد للرئيس الحالي الأمير عبد الرحمن بن مساعد.هدف من يثير ذلك هو خلق أجواء مشحونة والتأثير على الفريق ومحاولة زرع لخلافات ليس لها وجود، دون الإدراك انه وفق التقاليد الهلالية المعروفة غير مهم من يرأس النادي، إن جاء بندر أو استمر عبد الرحمن أو تم اختيار غيرهما فجميعهم أهل للمسؤولية. فالأول خدم الهلال ولا يزال يخدمه كشرفي مؤثر رأيا ومكانة وتاريخا رياضيا حافلا بالذهب، كذلك الحال ل"شبيه الريح" الذي كان شرفيا داعما والآن يجلس على كرسي المسؤولية وحقق مع النادي العديد من البطولات.كلاهما مشحونان بحب الهلال ومدفوعان بالإخلاص لهذا الكيان الذي تميز عن غيره بتكاتف رجاله كبيرا وصغيرا، وعندما نقول يخطئ من يظن ذلك فلإيماننا أن الكرسي ليس مطمع أي من رجال هذا النادي، إنما المطمع الأكبر هو الحفاظ على استمرار "الزعيم" قريبا من المنصات وخليلا للذهب في أي مناسبة.

هناك من يحاول أن (يشوش) على الهلال خصوصا بعد تعادلاته "الأسيويةإما بإثارة قضية مدرب أو خلاف إداري مفتعل وتوتر شرفي غير صحيح، ومصدر هذه الشوشرة أسماء لا تتمنى الخير له، وهناك من أنصار هذا النادي الكبير من انجرف خلف بعض الأطروحات والتغريدات والآراء الفضائية التي يهمها أن يرحل الرئيس ويُقال الجهاز الإداري ويطرد المدرب ، ويتدهور مستوى الفريق حتى وهو في مهمة وطنية.ألا يكفي ما قالوه عن أسطورة الكرة السعودية سامي الجابر، والمحاولات التي تهدف إلى ضربه بالإدارة والشرفيين وتأجيج اللاعبين والمدرب ضده وإشاعة الفوضى في المهمة القارية الحالية، وقد مورست هذه التصرفات مع عضو الإدارة حسن الناقور عندما شعروا أن وجوده بالهلال أصبح يشكل إضافة كبيرة وتعزيزا للإدارة لمساعدتها على الكثير من الالتزامات، لذلك من الخطأ أن تصدق بعض الجماهير ما يطرح دون أن يدركوا مغزاه.

*الهولندي يحلم

الذي قرأ حوار مدرب المنتخب الهولندي ريكارد أمس مع الزميل أحمد العجلان في صحيفة الجزيرة وهو حوار يستحق التمعن حتما سيصاب بخيبة أمل كبيرة لإثارته لنقاط مهمة يطالب بتطبيقها على ارض الواقع، تحدث عن الاحتراف وطالب بالاستفادة من اليابان وأكد أن الكل يتطور ونحن جامدون، ويقول عليكم (بالنشء وإحضار المدربين المميزين للاعبين الصغار وإنشاء ملاعبقبل أن يختم ملاحظاته بالإشارة إلى سباق أصحاب المكانة بالتصوير مع اللاعب الذي لم يلعب إلا مباراتين أو ثلاث والظهور معه في الأماكن الفخمة والمشهورة، وقد طالب اتحاد الكرة بحلها لأنها تضر باللاعب، ولم يعلم هذا الهولندي أن من الممكن أن يتم تطبيق ما تحدث عنه في برشلونة التي كان يدربها أو أندية في غير محيطنا تؤمن بالاحترافية وليس في بيئة يسير فيها كل شيء بقدم واحدة، ويقيننا أنه سيرحل ما لم يتم ترحيله بالإقالة دون أن يرى ما تطرق له على أرض الواقع لأننا مشغولون بلوائح لم تكتمل وأنظمة لم لا تطبق وملاعب مستأجرة، وأندية يديرها هواة، وانتخابات لا نعلم هل تكون كاملة أم جزئية، "وهذه الجزئية" سيحرص عليها البعض وسيستميت من أجلها حتى يستمر التعديل والتبديل بأيديهم!.

نقلا عن صحيفة "الرياض" السعودية اليوم الاثنين الموافق 9 أبريل/نيسان 2012.