EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

حسابات صعبة

السعودية آلاء أديب

اتفق مع من رأى أن كلاسيكو السبت الماضي بين الاتحاد والهلال جاء منزوع الدسم، فقد عدت لتقديم ذلك اللقاء بعد انتهائه، ووجدت قراءة صافية له قبل أن يبدأ، ولم يخيب لاعبو الاتحاد الظن فيهم،

  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2012

حسابات صعبة

(آلاء أديب) اتفق مع من رأى أن كلاسيكو السبت الماضي بين الاتحاد والهلال جاء منزوع الدسم، فقد عدت لتقديم ذلك اللقاء بعد انتهائه، ووجدت قراءة صافية له قبل أن يبدأ، ولم يخيب لاعبو الاتحاد الظن فيهم، ورسموا لوحة معقولة قياسًا بظروف الغيابات التي حاصرت كانيدا، واتفق مع من يرى أن الهلال أهدر حسم اللقاء الأول في بدايته، وأن الاتحاد فرط في إقفال الدفة الأولى بفوز مريح ، ولكن قدرة الله علت كل أمر، والمنتظر اليوم أن يكون الاتحاد في عافيته، لأن المواجهة أشبه بلقاءات الكؤوس، والحتم يفرض عليه الكسب، دون النظر إلى الفرص أو حساباتها، غير أن ثمة خوفًا يسكن القلوب والعقول الاتحادية بشأن الأخطاء الفادحة التي يقع فيها الفريق بين الفينة والأخرى، وبشكل لا يقبل على الإطلاق، فليس من المعقول تعامل المنتشري مع كرة الهدف الثاني بهذا الشكل، وكذا الأمر لمبروك، ولن يقبل المزيد من الخطأ وقد قارب اللاعب على هجر الكرة، إذ من المفترض أن يكون تجاوز مرحلة الأخطاء الساذجة منذ ما يقارب من نصف عقد على أقل تقدير، وبالتأكيد عودة محمد أبو سبعان ستمكن حسني من التحرر من العودة للوسط ومساندة الهجوم بشكل أكثر فعالية، إضافة إلى قدرة أبو سبعان على الإمداد وتدعيم الهجوم، والتهديف عبر التمرير القصير في الصندوق، فيما ينتظر أن يكون نايف ورقة رابحة الليلة وقد غاب في الذهاب ولم يقدم المأمول منه.

وبالتأكيد يعي كانيدا أن الطرق على العمق الدفاعي الهلالي يحقق الهدف الغائب، فالأخطاء محفوظة ومكررة، خصوصا حال الضغط على حامل الكرة لأي من هذا الرباعي، وافتقاده لاصطياد الكرات العكسية، سوى أسامة هوساوي، والتردد الدائم في خروج حسن العتيبي لإبعاد الكرات العالية.

وظني كبير أن المباراة ستكون بين كانيدا ووسط الهلال، بينما يظل هاسيك الحلقة الأضعف في كلاسيكو الرد، بما يؤكد أنه لا يملك حنكة مثل هذه اللقاءات الصعبة.

 

نقلا عن صحيفة "المدينة" السعودية