EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

جلال وعودة هوساوي

مساعد العبدلي

تقول الأنباء إن الاتحاد اللبناني لكرة القدم بصدد الاعتراض

( مساعد العبدلي) تقول الأنباء إن الاتحاد اللبناني لكرة القدم بصدد الاعتراض (رسمياً) على تكليف الحكم الدولي (السعودي) خليل جلال بقيادة لقاء لبنان وقطر ضمن تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال البرازيل 2014.. ـ وحسب (الزميلة) الشرق الأوسط فإن نائب رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم (ريمون سمعان) قال إن طلب لبنان إبعاد خليل جلال لا يأتي من خلفية (سياسية) إنما (إقليمية) خشية أن يتعاطف (السعودي الخليجي) خليل جلال مع المنتخب (الخليجي) قطر.. ـ تصريح وطلب يستوجب التوقف لأنه سواء كان المبرر (سياسي) أو (إقليمي) فإنه يمثل طعناً في نزاهة حكم سعودي وهذا ما لا نقبله ولا يجب أن نصمت عنه.. ـ السؤال هنا... ما هو موقف لجنة الحكام الرئيسة بالاتحاد السعودي لكرة القدم وأحد حكامها يشكك في نزاهته... ثم ما هو موقف الاتحاد العربي لكرة القدم (مقره الرياض ورئيسه سعودي) عندما يشكك عضو في الاتحاد العربي لكرة القدم الاتحاد اللبناني) بنزاهة حكم (عربي) قبل قيادته مواجهة (عربية ـ عربية)؟.. ـ شخصياً أتمنى ألا يكون السبب الرئيسي وراء هذا التصريح وضع خليل جلال تحت ضغط أثناء المباراة مع ثقتي التامة بكفاءة ومقدرة هذا الحكم القدير على قيادة مباراة أقوى وأهم بكثير من مواجهة لبنانية ـ قطرية.. ـ أما بالنسبة للنجم الخلوق أسامة هوساوي الذي تقول الأنباء إن نادي أندرلخت بات يفكر في الاستغناء عن خدماته فإنه نجم يستحق الإشادة ولا بد من مناقشة موضوع احترافه الخارجي فيما لو تم بالفعل الاستغناء عن خدماته من قبل النادي البلجيكي.. ـ لابد من تلمس أبرز سلبيات عدم نجاحه (ولا نقول فشله فالفشل يكون عندما تتكرر التجربة في أكثر من ناد ولا ينجح اللاعب).. ـ من وجهة نظر شخصية أرى أن أبرز سلبيات احتراف أي لاعب سعودي (ليس فقط هوساوي) تتمثل في مبالغتنا كإعلام سعودي في نجومية اللاعب السعودي ومقدرته على الحضور القوي واللافت في أوروبا وعندما يذهب اللاعب هناك يواجه واقعه ويجد الأمور صعبة للغاية ليس لأنه غير (مؤهل) فنياً إنما لأنه غير (مؤسس) احترافياً وهناك فارق كبير بين الأمرين.. ـ جانب آخر أراه من أبرز سلبيات الاحتراف الخارجي يتمثل في أن اللاعب السعودي يريد أن يبدأ من القمة (أندية المقدمة في أوروبا) مثلما حدث مع هوساوي فأندرلخت من الأندية العريقة في أوروبا وأبرز ناد بلجيكي.. ـ البداية يجب أن تكون إما من دول كهولندا والبرتغال تهتم بتهيئة المحترفين القادمين من خارج القارة أو عبر فرق الدرجة الثانية حتى يشتد عود اللاعب المحترف ويتشرب الفكر الاحترافي (واقعاً) ويمزجه مع موهبته الفنية وحينها يجد لنفسه مكاناً في أندية المقدمة.. ـ شخصياً أتمنى ألا يعود هوساوي لملاعب السعودية وأن يبحث عن تجربة جديدة مع أندية الدرجة الثانية في إسبانيا أو فرنسا ولعل وجود النجم سامي الجابر في فرنسا قد يسهل من مهمة احتراف هوساوي هناك.

نقلاً عن صحيفة الرياضية السعودية