EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2012

بعد غياب !!

الوهيب

الوهيب

بعد غياب قسري عن الاستمتاع بمباريات فريقها عاشت جماهير الهلال أمسية سعيدة وهي تشاهد فريقها يتفوق على جاره اللدود النصر، وهو أمر متوقع بعد هزات البداية؛ كما أنه مشروع بالطبع، ولأن الجماهير السعودية بشكل عام أصبحت واعية كانت فرحة الهلاليين بالفوز في "الدربي" حذرة وغير مكتملة؛ ربما لكونهم باتوا لا يرون في الفريق المنافس القوة التي كان عليها في السابق، وفي سؤال طرحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" على بعض المتابعين عن أسباب فوز الهلال على النصر وتركت ثلاث إجابات لاختيار واحدة منها:

  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2012

بعد غياب !!

(عبدالوهاب الوهيب ) بعد غياب قسري عن الاستمتاع بمباريات فريقها عاشت جماهير الهلال أمسية سعيدة وهي تشاهد فريقها يتفوق على جاره اللدود النصر، وهو أمر متوقع بعد هزات البداية؛ كما أنه مشروع بالطبع، ولأن الجماهير السعودية بشكل عام أصبحت واعية كانت فرحة الهلاليين بالفوز في "الدربي" حذرة وغير مكتملة؛ ربما لكونهم باتوا لا يرون في الفريق المنافس القوة التي كان عليها في السابق، وفي سؤال طرحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" على بعض المتابعين عن أسباب فوز الهلال على النصر وتركت ثلاث إجابات لاختيار واحدة منها:

- الهلال فاز لأنه قوي

- فاز لأنه الأفضل فقط

- فاز لأن النصر كان ضعيفاً

وفي دلالة واضحة على وعي معظم الجماهير ووصولها إلى مرحلة النضج كانت معظم الإجابات تركز على الاختيار الثاني وهو أن الهلال فاز لأنه الأفضل فقط، بمعنى أن العاطفة لم تجرهم وتنسيهم المشاكل التي يعاني منها فريقهم.

الهلال بالفعل عانى كثيراً مع انطلاقة الدوري فتعادل في مباراة وخسر الثانية ولم يكد ينهي الثالثة بالفوز حتى تعادل في الرابعة ووسط الضغوط الكبيرة التي واجهها مدرب الفريق ولاعبوه وحتى إدارة النادي والمتمثلة في سخط الجماهير وسياط النقد الإعلامي والأهم من هذا وذاك المهمة الصعبة والمنتظرة بعد أيام "نصف نهائي البطولة الآسيوية" فكان أن جاءت مواجهة "الدربي" كطوق نجاة لو استغلت نتيجتها بالشكل الصحيح، فإضافة إلى عودة الفريق للفوز وتحصيل النقاط وتحسين وضع الفريق في سلم الدوري ورفع معنويات الفريق وهو الأمر الأهم لإبعادهم عن الضغط كشفت تلك المواجهة الوجه الحقيقي للكنز الذي يمتلكه الفريق الأزرق وهو البديل الجاهز والقوي والذي ينافس بقوة للحصول على مكان في التشكيل الأساسي.

كل ما سبق يجب أن يضعه الهلاليون في حسبانهم لمعالجة اخطاء الفريق وتقويمها قبل المواجهة الآسيوية ما داموا يمتلكون الوقت لفعل ذلك، خصوصاً وأن المدرب بات يعرف إمكانيات كل لاعب ويعرف كل صغيرة وكبيرة في الفريق.

في رأيي أن مشاكل الفريق الأزرق صغيرة ولا تدعو للجزع وبالإمكان معالجتها بأسرع وقت ورأينا جزءاً من المعالجة في مباراة الفريق الأخيرة، والأهم هو عدم الركون الاكتفاء بالفوز على الجار.

{ بعد غياب ولمدة طويلة جداً " رقم سعودي قياسي " عن الخسارة تلقى حامل اللقب الشباب خسارته الأولى في الجولة الخامسة بعد 34 مباراة خاضها دون أن يخسر حتى جاء حصان الدوري السعودي الأبيض في هذا الموسم نادي الفتح ليوقف مسيرة الشبابيين ويذيقهم الطعم الذي طالما أذاقوه الفرق الأخرى. وبعد المباراة ظهر رئيس الشباب بتصريح جميل ومثالي حينما قال: "الخسارة تعلمنا الأخطاء" ومع ذلك التصريح تذكرت على الفور تصريح مدرب يوفنتوس الايطالي كونتي في الموسم الماضي حينما قال: "الانتصار يعلمنا الانتصار". وهو الموسم الذي فاز فيه اليوفي بالدوري الايطالي دون خسارة

نقلاً عن صحيفة الرياض السعودية