EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

بطل.. غير متوج

عادل التويجري

عادل التويجري

يتحدث المقال عن نهائي كأس ولي العهد السعودي الذي جمع بين الهلال والاتفاق.

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

بطل.. غير متوج

(عادل التويجري) أتي الشرق، كان رائعاً في نهائي ولي العهد.

الإشكالية، أنه أمام الهلال.

لو كان غير الهلال، لكان الاتفاق هو البطل دون منازع.

في ليلة البطولة ، حضر الاتفاق بكل آماله.

بكل تاريخه وطموحاته. لكن الخصم كان عنيداً جداً.

استمتعنا فعلاً بنهائي قوي جداً. ومثير إلى آخر ثانية فيه.

برانكو كان الأقدرعلى قراءة الموقف الفني.

بحكم الفترة التي قضاها مع الفريق.

لكنه رسب في امتحان هاسيك. الرسوب كان في جزئيات صغيرة جداً.

أظهرت الهلال أرهقت الاتفاقيين كثيراً.

الوسط الهلالي كان يعرف ماذا يريد.

فيما الاتفاق، كان يحيى الشهري يقاتل لوحده في الشوط الأول.

في أقل من 25 دقيقة حقق الهلال ما يريد.

حاول النواخذة، وسجلوا، وقلصوا الفارق.

كادوا يتعادلون، لكن الهلال كان الأقدر.

في الشوط الثاني، لم يندفع الاتفاقيون كثيراً.

تحسباً لهدف مباغت. هجوم متوازن.

استبسل فايز السبيعي في رد أهداف هلالية.

بعث برسالة واضحة لريكارد.

أضاع الاتفاق فرصاً . لكن التاريخ لا يحتسب إلا الأهداف.

يوسف السالم وتيجالي كانا فعلاً غائبين.

قبل النهائي، وبعد النهائي، حديث الاتفاقيين كان راقياً.

الخبير عبدالعزيز الدوسري كان هادئاً كعادته.

قدم أسماء يستحق أن يفخر بها. حتى لو لم تحقق إنجازا.

برانكو مميز. ولاعبو الاتفاق كانوا فعلاً نجوماً.

الهزيمة ليست النهاية.

ولا يمكن أن تلغي ذاك الاتفاق الجميل.

شكراً .. اتي الشرق

نقلا من صحيفة الشرق السعودي