EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2012

بالون!

عادل التويجري

عادل التويجري

أكثر الاتحاد السعودي كما يبدو لي من بالونات الاختبار حول قضايا مفصلية.

  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2012

بالون!

(عادل التويجري) أكثر الاتحاد السعودي كما يبدو لي من بالونات الاختبار حول قضايا مفصلية.

أهمها، تسريب بعض الأسماء لتولي مناصب في الاتحاد المنتظر.

جلها أسماء ليست جديدة.

برأيي، الحل رقم واحد هو تفرغ الرئيس العام للرئاسة العامة، وترك الاتحاد السعودي لكرة القدم.

لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون مرجعية الجهة الإشرافية / الرقابية لذات المسؤول.

الاتحاد السعودي لكرة القدم مرجعيته الرئاسة العامة.

التخلي عن هيئة دوري المحترفين ليس ذا بال.

الحل الأول هو فصل الاتحاد السعودي عن الرئاسة العامة (إداريًا).

وإذا لم يتحقق ذلك، فستتغير الشخوص، وتبقى القضايا متكررة.

هذا ليس قصورًا في شخص الرئيس.

لكن المرحلة القادمة تتطلب الفصل.

المرحلة القادمة تشهد متغيرات كثيرة.

كرة القدم حاليًا تتطلب الكثير.

التفرغ لها، ومتابعتها، والوقوف على قضاياها، يتطلب الوقت. يتطلب الجهد، والمتابعة، والدقة.

وقبل هذا وذاك، يتطلب استقلالية القرار.

ولن يستقل القرار الرياضي الخاص بكرة القدم إطلاقًا طالما هذا الربط موجود. في قضية ملعب الشعلة هذا الموسم، تم تشكيل لجنة.

هذه اللجنة ضمت عناصر من الرئاسة العامة والاتحاد السعودي !

قيل لنا في حينها أن القرارات ستصدر وستوضح الأمور كاملة !

حتى الآن لا شيء !

وليس هذا مناط القضية ! لقضية أن مرجعية كل من الجهتين واحدة !

وهذا يعني غياب الرقيب. الرئاسة العامة تشرف على 24 اتحادا.

ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه !

الحل واضح، فلم نضيع الوقت في الالتفاف على مشاكلنا.

 

نقلًا من صحيفة الشرق السعودية