EN
  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2012

الهلال بين أخطاء هوساوي وبرود الفريدي!

فياض الشمري

فياض الشمري

هل ذهبت استقالة الاتحاد السعودي إلى الطريق الخطأ وبالتالي لم تصل إلى "الفيفا"؟ ما الذي يمنعها من ذلك حتى يصبح الاتحاد المؤقت شرعيا ويمارس مهامه وفق أنظمة الاتحاد الدولي؟

  • تاريخ النشر: 12 مارس, 2012

الهلال بين أخطاء هوساوي وبرود الفريدي!

(فياض الشمري) هل ذهبت استقالة الاتحاد السعودي إلى الطريق الخطأ وبالتالي لم تصل إلى "الفيفا"؟ ما الذي يمنعها من ذلك حتى يصبح الاتحاد المؤقت شرعيا ويمارس مهامه وفق أنظمة الاتحاد الدولي؟ وهل صحيح أن اللجنة المؤقتة استفسرت من الاتحاد الإماراتي عن النظام فيما يتعلق بطريقة الاستقالة ومعالجتها؟ إذا كان الجوانب بنعم فمن حقنا التساؤل أين اللجنة القانونية التي يرأسها الدكتور ماجد قاروب ودورها في تنوير المجتمع الرياضي في مثل هذه الحالات وعلى أي أساس تم تشكيلها وما هو دورها؟ وما يجعلنا نصدق هذا الخبر أن الاتحاد المؤقت لم يصدر منه بيان ينفي أو يؤكد مخاطبته للإمارات!.

ماذا لو أصدرت اللجنة المؤقتة قرارا يتعلق بأي حدث في المسابقات الداخلية يحتاج إلى مباشرته ومعالجته وضرورة التعامل معه دون تأخير أو مخاطبة عاجلة لاتحاد حارجي هل يعتبر ذلك قانونيا والاستقالة لم تصل ويبت فيها (الفيفا) حتى ظهر أمس "الأحدنعتقد أن الأمر سيفتح الكثير من التساؤلات وبالتالي عودة اللجان المستقيلة التي كتب لها الاستمرار إلى المربع الأول وتعريض الرياضة إلى هزات جديدة ولغط كبير وفوضى جديدة، مع العلم بأن قرار الاستقالة لا يحتاج إلى معجزة والبقاء في جهة ومن ثم المرور على جهات عدة، إنما فقط مخاطبة (الفيفا) بصورة عاجلة وبصيغة مفهومة تتضمن تاريخ الاستقالة والمسببات وطلب اعتماد اللجنة المؤقتة، حتما سيأتي الرد سريعا خصوصا ان وقت المخاطبات عبر الإيميل لا يستغرق سوى ثوان معدودة، هناك من يخشى ألا تصل نهائيا!.

 

للكلام بقية

 

* ستكون الكرة السعودية والمشجع ضمن المتفرجين على مونديال 2014 واولمبياد 2012 بعد الاخفاقات المتتالية والهزائم التي منيت بها، ويخشى المتابع الرياضي الذي يهمه أمر كرته ان يأتي موعد مونديال 2018 واولمبياد 2016 والوضع لم يتغير نتيجة عدم القدرة على الخروج من دائرة العشوائية إلى التخطيط الذي ينهض بها من عثراتها التي فرضت على الاتحاد السعودي تقديم الاستقالة التي يقال انها لم تصل إلى (الفيفا) حتى الان!

*أخطاء مدافع الهلال أسامة هوساوي البدائية وبرود لاعب الوسط أحمد الفريدي يثيران العديد من علامات الاستفهام التي يفترض أن تزول خصوصا في المباريات المهمة التي تتطلب أن يكون اللاعب أكثر إدراكا لقيمتها ودورها في تحديد مصير فريقه للمنافسة.

* يتهمون الإعلامي بالجهل وعدم قراءة الأنظمة واللوائح والكثير ممن عمل في الأندية لايعرف ماهي شروط الترشح لرئاسة الاتحاد السعودي والمتعرجات التي يمر بها (واصلوا والله معاكم)؟!

* ياسبحان الله الذين كانوا يتهمون المقربين من رؤساء الأندية بتقديم "الشرهات" ويغمزون في قناتهم عبر زواياهم ثارت ثائرتهم مجرد ان قال الدكتور حافظ المدلج رأيا دعمه بالقول ان هناك من يرسل رقم الايبان للفوز بالمقسوم فياترى ما الذي تغيّر؟ هل لأن هناك من خاف ان يعلن اسمه "دكتور رابطة الأندية السعودية" ويصل الأمر إلى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد؟.

* المنابر التي كانت تتهم بعض زملاء المهنة بالقبض انتفضت هذه المرة وطالبت المدلج إما الإثبات أو الاعتذار (لسه مانسينا) أو جف حبر الاتهامات، ونعتقد ان العودة إلى الماضي كفيل لكشف هذا التناقض والدليل الشكاوى التي تم الفصل بها!

 

نقلا عن صحيفة "الرياض" السعودية يوم الإثنين الموافق 12 مارس/آذار 2012