EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

النصر "ظاهرة صوتية"

الوهيب

عبد الوهاب الوهيب

لم أستغرب تلك الحملة الرهيبة التي شنها بعض الكتاب والمذيعين وحتى البرامج الرياضية لتلميع خبر أقل ما يقال عنه بأنه أمر عادي

  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

النصر "ظاهرة صوتية"

(عبد الوهاب الوهيب ) لم أستغرب تلك الحملة الرهيبة التي شنها بعض الكتاب والمذيعين وحتى البرامج الرياضية لتلميع خبر أقل ما يقال عنه بأنه أمر عادي ومسبوق حتى وصل الأمر لتكريس برامج وتوجيهها من معديها ومذيعيها والمتداخلين فيها لتأكيد وترسيخ ألمعية المهاجم النصراوي ماجد عبد الله لمجرد أن اسمه ورد في المناهج الدراسية، وهنا أؤكد على أن ماجد عبد الله في غنى عن هؤلاء لأنه صنع تاريخه بنفسه كما أؤكد على أنني لا أعترض على تناول منهج دراسي لأحد نجوم كرة القدم السعودية بل أطالب بذلك.

ولكن أن يملأ الضجيج معظم الأمكنة فيصبح ذلك الموضوع الشغل الشاغل لهم ليفرضوه على المتابعين في الوقت الذي تمر فيه كرة القدم السعودية في أسوأ مراحلها بخروج المنتخب السعودي الأول من تصفيات مونديال البرازيل والمنتخب الأولمبي من تصفيات أولمبياد لندن فهذا لعمري قمة التعصب.

أقول تعصباً لسببين: أولهما أن تناول المناهج السعودية لنجوم الكرة السعودية لم يحدث فقط مع نجمهم الأوحد بل حدث أن تناولت المناهج نجوما سعوديين آخرين ولم يحظوا بشيء مما حظي به. فمحمد الشلهوب وياسر القحطاني ظهرا في كتب اللغة الإنجليزية كما صرح بذلك أحد مسؤولي وزارة التربية والتعليم في أحد برامجهم. فهل سمع أحد منكم بذلك؟

أما السبب الثاني فيعود لمحاولة هؤلاء خلق هالة إعلامية من لاشيء لإعادة بريق النصر الذي خفت منذ فترة حتى بات يصارع لاحتلال مركز يسمح له بالمشاركة في بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين.

ذلك الأمر أكد لي بأن النصر بات "ظاهرة صوتية" تسمع ضجيجه ولا ترى ما يوازي ذلك الضجيج داخل الملعب، ولو حاولت فقط تذكر لاعب أو اثنين من لاعبيه من الممكن أن يؤثروا على أداء أي فريق ينتقلون إليه فلن تجد سوى لاعب شاب قد ينتهي مشواره مبكراً؛ مما يعني أنه فريق يفتقد للنجوم والدليل أن متجر النادي فضل أن يسوق منتجات لاعبيه القدامى لأنه لا يملك لاعبين نجوما في الوقت الحالي، فما السبب الحقيقي لتواجد فريق مثل النصر في الواجهة الإعلامية في الوقت الحالي .. وكيف يحتل الفريق السابع في الدوري مساحات النقاش في القنوات الرياضية وفي الأعمدة الصحفية أكثر من المتصدر ووصيفه وصاحب المركز الرابع إذا لم يكن "ظاهرة صوتية" تجد من ينشرها ويمررها بمهارة.

أنا هنا لا أتحدث عن التاريخ بقدر ما أركز حديثي عن الواقع الحالي بل ومنذ أكثر من عقد من الزمان حيث لا بطولات حققها النصر ولا نجوم مميزين قدمهم للمنتخبات السعودية حتى إن القائمة الدولية الأساسية في السنتين الأخيرتين خلت من أي لاعب نصراوي.

ما قدم للنصر من دعم معنوي ومادي وإعلامي شيء تجاوز الخيال ولو قدم نصف هذا الدعم لنادٍ في الدرجة الأولى لنافس الأندية الكبرى على لقب الدوري فهل يعي هؤلاء المطبلون ذلك الشيء ويوقفون تطبيلهم الذي أثر سلبياً على فريقهم .. أتمنى ذلك لعل إدارة الفريق تعمل بهدوء لإعادة فريقها للمنافسة.

نقلاً من صحيفة الرياض السعودية