EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2012

النصر والشريك الاستراتيجي

محمد شنوان العنزي

لست متناقضا حينما أقول إنني تعاطفت جدا مع رئيس نادي النصر الأمير فيصل بن تركي، وهو يظهر للحديث عن أمور النادي عبر قناة «العربية»، وأنا من طالب فضائيا برحيله وترك كرسي الرئاسة والعودة إلى مقاعد المحبين والداعمين للنادي.

  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2012

النصر والشريك الاستراتيجي

(محمد شنوان العنزي) لست متناقضا حينما أقول إنني تعاطفت جدا مع رئيس نادي النصر الأمير فيصل بن تركي، وهو يظهر للحديث عن أمور النادي عبر قناة «العربية»، وأنا من طالب فضائيا برحيله وترك كرسي الرئاسة والعودة إلى مقاعد المحبين والداعمين للنادي.

- قلتها وسأقولها فيصل بن تركي عاشق ومحب ومخلص لنادي النصر، ولكن مشكلته الخبرة الإدارية قليلة جدا، وساهمت قلة الخبرة بإضعاف الإدارة النصراوية بشكل كبير، وأصبح الرئيس النصراوي بين أمواج متلاطمة من هنا وهناك.

- كما أن الأسماء التي احتوتها إدارته ضعيفة جدا وليس لها أي تمثيل، والمستشارين الذين يعتمد عليهم لم يقدموا له وصفة تليق بـ»العالمي» ليعود من خلالها بطلا وفارسا للمنصات.

- جماهير النصر صبرت كثيرا، وأعتقد أنها باتت في وضع صعب للغاية فهي تعتصر ألما لغياب عشقها عن المنافسة، وبالوقت ذاته باتت تسأل لو رحل فيصل بن تركي من هو البديل المناسب؟

- في النصر تكمن المشكلة في القائمة الشرفية، فهي خالية فعليا من أسماء فاعلة ومؤثرة وداعمة بالمال والقرار، باستثناء بعض الأسماء القليلة جدا، وأعتقد أنه حان الوقت للنصراويين بإعادة ترتيب هذه القائمة، وتصفيتها وجلب أسماء جديدة من رجال الأعمال وغيرهم الذين يمتلكون الفكر والمال.

- لا يليق بنادٍ كبير وجماهيري كالنصر، أن يصل إلى هذه المرحلة من التراجع والتدهور، لا يليق بنادٍ كبير وجماهيري كالنصر، أن يتخبط كل عام بسبب غياب الفكر الإداري والاستراتيجية الواضحة.

- نسيت أن أخبركم، بما أن الشريك الاستراتيجي يدعم بالمال، لماذا لايشارك في القرار، ولماذا لا يتكفل بدعم النادي بخبراء في مجال الإدارة وغيرها، أليس نجاح النادي يعود عليه بالنفع؟..لاسيما أن الشراكة تأتي دائما من شركات لها وزنها وثقلها وخبرتها.

 

نقلا عن صحيفة "الشرق" السعودية