EN
  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2012

النصر طلع «مسحورًا»

محمد شنوان العنزي

لا أحد يشكك في وجود السحر؛ فقد ذُكر بالقرآن الكريم، والرسول صلى الله عليه وسلم تعرض له. والسحر يحدث من ضعفاء النفوس وممن ليس لديهم وازع ديني. ولعل هناك كثير من القصص في مجتمعنا السعودي سمعنا عنها وأدمت القلوب.

  • تاريخ النشر: 01 أبريل, 2012

النصر طلع «مسحورًا»

(محمد شنوان العنزي) لا أحد يشكك في وجود السحر؛ فقد ذُكر بالقرآن الكريم، والرسول صلى الله عليه وسلم تعرض له. والسحر يحدث من ضعفاء النفوس وممن ليس لديهم وازع ديني. ولعل هناك كثير من القصص في مجتمعنا السعودي سمعنا عنها وأدمت القلوب.

ولكنني وبكل وضوح وواقعية، لم أستطع أن أتمالك نفسي من الضحك من تلك القصة المسربة من داخل أسوار نادي النصر، التي تقول إن مسؤولا بالنادي أحضر أربعة مشايخ للقراءة، وإن هناك سحرًا معمولاً عن طريق «كراتين الماء» التي تدخل النادي يوميًّا، وأن نادي النصر «مسحور» وهذا السبب في ابتعاده عن تحقيق البطولات والإنجازات وعدم المنافسة.

لقد قلتها هنا قبل أكثر من ثلاثة أشهر: أزمة النصر «أزمة فكر». ولعل مثل هذه القصص وهذا الترويج الذي ربما وأقول: ربما، ولست جازمًا- يكون محاولة لامتصاص وإشغال جماهير الشمس عن مطالبها الأخيرة.

حسب ما أعرف وأثق، فإن جماهير النصر أوعى وأعمق من أن تنجرف خلف مثل هذه القصص، وحسب تواصلي مع بعض رجالات النصر هناك، من بينهم من ضحك من الموضوع برمته، ونفى أن يكون التسريب من مصدر رسمي في النادي، وأن ما حدث عبارة عن قراءة قرآن لا أكثر.

على النصراويين إذا أرادوا المنافسة أن ينشغلوا بالعمل لا بالعذر.. على النصراويين إذا أرادوا البطولات أن يقدموا مهرها بالتعاقد مع مدرب كبير ولاعبين أجانب مؤثرين تدفع لهم مبالغ طائلة، والعمل على جذب لاعبين محليين للفائدة لا لسد الفراغ، ممن لهم ثقل ووزن لا ممن لفظتهم أنديتهم.. عندها لو لم يحقق النادي البطولات أو ينافس سنقول: فتشوا عن السحر!.

نسيت أن أخبركم، أنه من العبث إيضاح البديهيات، وبديهيات أي فريق ناجح، مدرب كبير ولاعبون أجانب مؤثرون، ولاعبون محليون ليسوا من ماركة «رجيع الأندية» وجمهور، والنصر لا يمتلك من كل هذه إلاّ الجمهور، وأي جمهور إنه «جمهور الشمس والوفاء».

نقلاً عن صحيفة "الشرق" السعودية، الأحد الأول من إبريل/نيسان 2012.