EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

المسحل يحل المنتخب

sport article

المقال يتحدث عن وجود نية لحل المنتخب السعودي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2012

المسحل يحل المنتخب

(أحمد الشمراني) يبدو أننا غير ضليعين في اللغة وغير فاهمين في الخطاب الإعلامي الرياضي، ولهذا لم نفهم ما قاله مدير عام المنتخبات محمد المسحل حيال حل المنتخب الأول.

عرضت الأمر على أستاذ لغة وقلت ماذا تفهم من هذا القول، وقال حل المنتخب بمعنى تسريح كل لاعبيه وإعادة تشكيله، ثم أخذت بعضي وذهبت إلى آخرين فاهمين في الرياضة ووضعت أمامهم تصريح المسحل فقالوا المسحل واضح وصريح فلا يوجد أي معنى آخر للحل إلا الحل.

أسوق هذه المقدمة لمن حاول أخذنا إلى معنى آخر يتنافى وروح التصريح في محاولة لتصحيح ما لا يصحح في اللغة أو الرياضة.

هل من حق المسحل أن يقول مثل هذا الكلام، أعني حقه المهني كجزء من منظومة عمل إدارية وليس فنية، أم أن هناك جهة أعلى إداريا وفنيا هي من يتحدث بمثل هذا الأسلوب، لا سيما وأن القرار في هذه الحالة مفصلي.

ثم بودي أن أسأل المسحل ومن حاولوا تجميل تصريحه، ماذا يعني بالحل هل هو الاستغناء عن كل النجوم ومن ثم إعادة تشكيل المنتخب بصورة أخرى وأسماء أخرى أم أن للحل وجها آخر عنده.

لا أود الإسهاب في هذا الجانب خوفا من أن يأتي أحد الجهابذة ليقول أنت بهذا تنتهز الفرصة لتصفية حسابات مع المسحل، في وقت لا يوجد بيني وبين الرجل إلا الود والاحترام خاصة وأن في الوسط الإعلامي من يقدم نفسه على أنه فاهم في كل شيء حتى النوايا يجيد تفسيرها أو الدخول فيها من بوابة هو قال كذا وأنت فهمت كذا.

أتمنى أن أقرأ تراجعا عن ذاك التصريح لأن منتخبنا بحاجة إلى كل لاعب ولا يحتاج إلى التفتيت ومن ثم البناء، لأن المنتخبات لا تبنى بل يتم تطعيمها بالنوابغ من الشباب إن وجدوا نابغة كروية.

لا شك أن هناك مشروع جميل تبناه الاتحاد السعودي لكرة القدم يتمثل في إعادة هيكلة المنتخبات من البراعم حتى الأول، لكن هذا المشروع الطموح حتى يصل لمرحلة النضج يحتاج إلى أعوام وأعوام من العمل والمتابعة ومن المشاركة.

من يمثلنا اليوم في كأس العرب بعضه وليس كله هو جزء من مشروع كبير ينبغي أن نتعامل معه هكذا حتى لا نعيد اكتشاف العجلة.

أما إذا تحدثنا هكذا على المكشوف فيجب أن نحمل الأندية مسئولية التراجع وشح المواهب وأقول الأندية لأنها هي من يصنع المنتخبات.

 

نقلا عن صحيفة "عكاظ" السعودية