EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2012

الفراولة والموز وسامي

محمد شنوان العنزي

ظهر «المتطوع» مع نادي أوكسير الفرنسي سامي الجابر، من خلال شاشة MBC1، في محاولة لإنقاذ صورته التي اهتزت مصداقيتها كثيراً بعد أن روّج لنفسه تلقيه عرضاً للانضمام لطاقم تدريب النادي الفرنسي وبمبلغ مالي وبعقد،

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2012

الفراولة والموز وسامي

(محمد شنوان العنزي) ظهر «المتطوع» مع نادي أوكسير الفرنسي سامي الجابر، من خلال شاشة MBC1، في محاولة لإنقاذ صورته التي اهتزت مصداقيتها كثيراً بعد أن روّج لنفسه تلقيه عرضاً للانضمام لطاقم تدريب النادي الفرنسي وبمبلغ مالي وبعقد، قبل أن يكشف برنامج «في المرمى» الحقيقة كاملة على لسان مشرف المدربين بنادي أوكسير «غي رو»، الذي أكد أن الجابر هو من اختارهم للعمل تطوعياً.

- ليس عيباً أن يذهب الجابر ليطور نفسه، ويحاول أن يحقق طموحه في عالم التدريب -وإن كنت على يقين أنه لن ينجح- بالعكس خطوة تجعلنا نحترم طموحه ورغبته، ولكن العيب أن يصدر الحقيقة مشوّهة قبل أن يكشف أمره ويهرول لوسائل الإعلام بحثاً عن مخرج.

- الجابر في أحاديث صحافية وعبر حسابه أكد أنه تلقى عرضاً وأن المبلغ لم يحدد، و«جي رو» أكد أنه عرض نفسه كمتطوع، والحقيقة كما أعرفها ويعرفها كثيرون أن النادي الفرنسي حصل على مقابل مادي مقابل قبوله «متطوعاً».

- ظهر الجابر مع الزميل مصطفى الأغا مشحوناً ويحاول أن يخلص الكثير من الفواتير، نسف تاريخ رجالات الهلال الذين ترأسوا النادي واختصرهم فقط بالأمير عبدالرحمن بن مساعد، وأنه أفضل رئيس للهلال، كما أنه أظهر أنانيته حينما قال ألغيت منصب مشرف عام كرة القدم، قبل أن يستدرك ويقول طلبت من رئيس النادي ذلك، فلماذا لم يطلب إلغاء ذلك المنصب وهو كان من يشغله؟

- الإجابة بسيطة جدّاً، لا يريد شخص آخر أن يأتي وينجح بهذا المنصب، حتى يذكر أنه هو الوحيد فقط، وهذا امتداد لمحاربته لبعض نجوم الهلال من خلال عمله الإداري حتى لا يمتلك قلوب جماهير الهلال، وأكبر مثال إبعاد ياسر القحطاني.

- نسيت أن أخبركم، أن سامي الجابر ردد كثيراً مفردة الفراولة والموز، لذلك هو حوار «الفراولة والموز وسامي».

نقلاً عن صحيفة الشرق السعودية