EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2012

الفراج يكشف حقيقة الإعلام الرياضي السعودي في رسالة مثيرة

وليد الفراج

الفراج يوجه رسالته للجماهير السعودية

الإعلامي وليد الفراج يوجه اعتذارًا للجماهير السعودية عما صدر من بعض المنتمين للإعلام الرياضي السعودي

  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2012

الفراج يكشف حقيقة الإعلام الرياضي السعودي في رسالة مثيرة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 69

تاريخ الحلقة 17 مارس, 2012

مقدم البرنامج

الضيوف

  • محمد فودة
  • محمد العنزي

وجه الإعلامي وليد الفراج -مقدم برنامج أكشن يا دوري- اعتذارًا للجماهير السعودية عما صدر من بعض المنتمين للإعلام الرياضي السعودي، منتقدًا ما وصفه بالمظاهر المؤسفة التي ظهرت على الساحة الرياضية في الفترة الأخيرة.

وحملت كلمة الفراج المؤثرة رسالة عتاب لبعض الإعلاميين الرياضيين السعوديين، وجاء فيها: "اسمحوا لي في بداية الحلقة أن أقدم اعتذاري باسمي وباسم من أعتقد بأنهم ينتمون للإعلام الرياضي في المملكة العربية السعودية.

نعتذر لكل عائلة ولكل بيت لكل إنسان شهد أو التقطت آذانه أو رأت عيناه خلال الأيام القليلة الماضية كثيرًا من الواقع المؤلم لبعض إعلامنا الرياضي.

نعتذر لكل بيت لكل العائلات على هذه المناظر المؤسفة التي ظهرت خلال وسائل الإعلام على مختلف أنواعها.

بلا شك أن الإعلام الرياضي في المملكة شأنه هو شأن أية شريحة موجودة في المجتمع فيه الصالح وفيه الطالح، ومن الصعب أن يتم تقييم الإعلاميين في هذا البلد على أنهم كتلة واحدة.

فمن المؤكد أن مستوياتهم الثقافية، الاقتصادية، الاجتماعية تتباين، وتاريخهم في المهنة، وإمكاناتهم، علاقاتهم، قيمتهم وتأثيرهم على مستوى الإعلام في هذا البلد تختلف.

وبدون شك، أن الواحد ربما يعد نفسه أحد من يؤثرون في جزء قليل من هذا الشارع، ومن ثم أتقدم باسم بعض من زملائي بخالص الاعتذار على هذا المظهر المؤسف الذي ظهر عليه بعض إعلامنا، ونعدكم إن شاء الله خلال الفترة المقبلة سيحاول عدد من كبار الإعلاميين في المملكة التقدم بمبادرة إما شخصية أو للجهات المختصة، لإيجاد آلية لوضع حد لهذه المظاهر المؤسفة التي ظهرت، وبلا شك نحن ننتظر كثيرًا من الجهات المسؤولة في المملكة، وخاصة مقام وزارة الإعلام، لإيجاد حل يحفظ لهذه المهنة البقية الباقية من كرامتها.

وهناك نقطة أخرى أود التحدث فيها، وهي أنني تعرضت شخصيًّا، ولم أكن أحب أن أعرض أمور شخصية من هذا المكان، لاتهام خطير من أحد الأشخاص الذي نعده في المقام من سن والدنا، لكن وبكل أسف هذا الاتهام خطير جدًّا، ولا يمكن تجاوزه، ومن ثم لا يمكن التعليق عليه إلا من خلال الجهات المختصة".

وختم الفراج "مع الأسف، وبعد 25 عامًا من العمل أن يأتي شخص ويقول من أين لك هذا؟، فأقول له "يا عزيزي لست ولي الأمر".