EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2012

الفتح إلى دوري المجموعات العربي بالفوز على الجهراء الكويتي مجدداً

فريق الفتح السعودي

الفتح يحقق الفوز على ملعبه

تأهل الفتح السعودي متصدر دوري زين إلى دور المجموعات من مسابقة كأس الاتحاد العربي إثر فوزه على ضيسفه الجهراء الكويتي يوم الأربعاء بحضور أكثر من 14 ألف متفرج اكتظت بهم مدرجات ملعب الأمير عبد الله بن جلوي في إياب الدور التمهيدي.

تأهل الفتح السعودي متصدر دوري زين إلى دور المجموعات من مسابقة كأس الاتحاد العربي إثر فوزه على ضيسفه الجهراء الكويتي يوم الأربعاء بحضور أكثر من 14 ألف متفرج اكتظت بهم مدرجات ملعب الأمير عبد الله بن جلوي في إياب الدور التمهيدي.

وسجل الكونغولي درويز سالمو في الدقيقة الأخيرة من المباراة  الهدف الوحيد لفريقه الذي فاز في الكويت ذهابا 2-1

وبدأ مدرب الفتح المباراة بإشراك عدد من العناصر يلعبون لأول مرة اساسيين مثل أحمد الموسى ومبارك الأسمري وحسين المقهوي، فكانت التحركات بطيئة في تنفيذ الشق الهجومي، فيما تحصن لاعبو الجهراء في مواقعهم الدفاعية على أمل تسجيل هدف من هجمة مرتدة أو ركلة حرة أو خطأ دفاعي.

ونتيجة لذلك، انحصر اللعب في وسط الملعب حيث تكدس اللاعبون، وكانت الفرصة الاولى للفتح من كرة جانبية وصلت بعد عدة تمريات الى سالمو الذي سجل منها هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل.

وأحس الجهراء بالخطر فبدأ عملية التقدم الى الأمام ومشاطرة مضيفه شن الهجمات، وتقدم المدافع عبد الرحمن السربل بكرة جانبية لعبها عرضية ألى البرازيلي كارلوس فينيسوس الذي تابعها بعشوائية خارج المرمى المكشوف أمامه (32)، واهدر ربيع السفياني فرصة غنية عندما تلقى تمريرة في العمق الدفاعي الكويتي وانفرد وفضل تجاوز الحارس لكنه لم ينجح مهدرا أخطر فرص الشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثاني، مارس فريق الفتح الضغط بعد أن تقدم لاعبوه وبدأ الغزو من الجانبين، فيما استمر الجهراء في مواقعه الدفاعية واعتمد على الهجوم المرتد الخاطف، وحاول فينيسوس بمجهود فردي وتجاوز احد المدافعين وصوب كرة أرضية أمسكها الحارس السعودي عبدالله العويشير.

وعاب أداء الفتح عدم التركيز في تنظيم الهجوم خاصة ما يتعلق بالتمرير على مشارف وداخل منطقة الجزاء، وهدد فينيسوس مرماه بتسديدة قوية مرت بمحاذاة القائم (71)، وانفرد السفياني وتقدم بالكرة واخفق في التسجيل بسبب التباطؤ (75)، وتعمق حمدان الحمدان بكرة عبر الجبهة اليمنى وحولها ارضيه الى حسين المقهوي أمام المرمى الكشوف لعبها الاخير وارتدت من العارضة.

وانفرد المقهوي مجددا من كرة مررها له البرازيلي ألتون ولعب كرة قوية أمسكها الحارس، واستطاع سالمو بعد طول انتظار واثر تمريرة من حمدان الحمدان هز الشباك بعد ان ركن الكرة بدقة في الزاوية اليسرى.

وفي باقي المباريات حسم الحد البحريني الصراع على بطاقة التأهل الى دور المجموعات بعد تعادله سلبا مع ضيفه شباب الأردن ، وودع النجمة اللبناني المسابقة إثر خسارته أمام ضيفه شعب آب اليمني 1-3 في المباراة التي أقميت على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت.

واطلق الاتحاد العربي لكرة القدم هذه البطولة الجديدة التي تنص لوائحها على إقامة تصفيات بين فرق القارتين الأسيوية والإفريقية، حيث ستتأهل أربعة فرق من كل واحدة إلى دور المجموعات، أي أن 4 فرق ستتأهل من الدور التمهيدي من كل من آسيا وإفريقيا، لتنضم إلى 4 فرق متأهلة مباشرة من القارتين، وتقام مباريات الدور التمهيدي للقارة الإفريقية في مواعيد مختلفة عن مثيلتها في آسيا.

والبطولة انطلقت عام 1982 تحت مسمى بطولة الأندية العربية واستمرت كذلك حتى 2003 ثم تحولت إلى دوري أبطال العرب من 2004 إلى 2009 قبل أن تتوقف، لتعود حاليا إلى الحياة بمسمى كأس الاتحاد العربي وتخصص لها مكافآت مالية مشجعة، إذ سيحصل البطل على 600 الف دولار أمريكي مقابل 400 ألف للوصيف و300 للثالث، و250 الفا للرابع، على ان تتراوح مكافآت بقية الفرق بين 20 الفا و100 الف دولار.