EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2011

استدعاء السعيد للتحقيق معه الشرطة تفرج عن حسين عبد الغني بكفالة

حسين عبد الغني

عبد الغني يتهم السعيد بالاعتداء عليه

شرطة السليمانية في العاصمة الرياض، تفرج عن حسين عبد الغني لاعب فريق النصر السعودي بكفالة؛ وذلك بعد التحقيق معه وأخذ أقواله إثر اعتدائه على مدافع فريق الاتحاد مشعل السعيد

أفرجت شرطة السليمانية في العاصمة الرياض، عن حسين عبد الغني لاعب فريق النصر السعودي بكفالة؛ وذلك بعد التحقيق معه وأخذ أقواله إثر اعتدائه على مدافع فريق الاتحاد مشعل السعيد. وذكرت صحيفة "الاقتصادية" أن عبد الغني حضر إلى مقر شرطة السليمانية، ونُقل عبر سيارتها إلى هيئة التحقيق والادِّعاء العام للمثول أمام المحقق. واستمرت جلسة التحقيق ساعة كاملة. واتهم عبد الغني خصمه السعيد بملاحقته إلى مقر سكن بعثته في فندق "هوليدي إن" للاعتداء عليه، مبينًا للمحقق أن "اللاعب تبعني إلى مقر إقامة فريقي. ولو كنت أريد الاعتداء عليه لاعتديت عليه في الملعب" .

اللاعب تبعني إلى مقر إقامة فريقي. ولو كنت أريد الاعتداء عليه لاعتديت عليه في الملعب

وأضاف خلال استجوابه أنه "عندما خرجت من الفندق فوجئت بوجوده، فاعتدى عليَّمؤكدًا أن لديه ثلاثة شهود يؤكدون صحة كلامه؛ ما دعا المحقق إلى طلب إحضار شهوده للنظر في إفادتهم اليوم، على أن يُستدعَى السعيد بعدها إلى هيئة التحقيق والادِّعاء العام للرد على ما ذكره عبد الغني. وأعيد عبد الغني بعد جلسة التحقيق إلى قسم شرطة السليمانية. وبعث المحقق فاكسًا يفيد بإمكانية إطلاق سراحه بكفالة، لا سيما أن مدة شفاء السعيد، حسب التقرير الطبي، أقل من 14 يومًا؛ فهو يعاني كدمة يسار الحاجب. وأكد مختص قانوني أن المحقق -حسب الإجراءات القانونية- سيستدعي السعيد للرد على ادِّعاء عبد الغني وأقوال الشهود. وإذا أصر الطرفان على موقفَيْهما سيُحال ملف القضية إلى المحكمة للفصل بينهما عن طريق القاضي. يُشار إلى أن عبد الغني أكد أنه لم يهرب من الشرطة. وشدد على أنه لم يتسلم خطابًا طلب حضوره إلى شرطة السليمانية للتحقيق في المحضر الذي حرره ضده السعيد إلا السبت الماضي؛ علمًا أن السهلاوي دوَّن شهادته عن اعتداء عبد الغني على اللاعب. وكانت الأيام الماضية قد شهدت تحركات مكثفة من قبل إدارة النصر وأعضاء شرفه لتطويق الأزمة وعدم تصعيد القضية وإنهائها وديًّا في مراحلها الأولى، لكن هذه الجهود اصطدمت برفض اللاعب الاتحادي كل سبل التصالح.