EN
  • تاريخ النشر: 18 مارس, 2015

الشباب يخسر من نفط طهران في دوري أبطال آسيا

هزازي أخرز هدف الشباب الوحيد

هزازي أخرز هدف الشباب الوحيد

فشل فريق الشباب السعودي في الحفاظ على تقدمه بهدف أمام فريق نفط طهران الإيراني ليخسر 1 - 2 خلال المباراة التي جمعتهما، اليوم الأربعاء، في منافسات الجولة الثالثة من المجموعة

فشل فريق الشباب السعودي في الحفاظ على تقدمه بهدف أمام فريق نفط طهران الإيراني ليخسر 1 - 2 خلال المباراة التي جمعتهما اليوم الأربعاء في منافسات الجولة الثالثة من المجموعة الثانية لبطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

تقدم للشباب نايف هزازي في الدقيقة 43 من ضربة جزاء وتعادل أمير مطهاري لفريق نفط طهران في الدقيقة 85 وقبل أن يضيف لياندرو بادوفاني الهدف الثاني في الدقيقة 90.

وبهذا الفوز رفع نفط طهران رصيده إلى أربع نقاط واحتل المركز الثاني مناصفة مع باختاكور الأوزبكي.

بينما تجمد رصيد الشباب عند نقطتين وتراجع للمركز الأخير في المجموعة.

وتعد هذه الخسارة هي الرابعة لفريق الشباب منذ تولي جيمي باتشيكو القيادة الفنية للفريق حيث قاد باتشيكو الفريق في عشرة مباريات رسمية حقق الفريق الفوز في مباراتين فقط، واحدة في الدوري السعودي والأخرى في كأس خادم الحرمين، وتعادل في أربع مباريات، اثنتان في الدوري واثنتان في بطولة آسيا، وخسر أربع مباريات بواقع ثلاث مباريات في الدوري وواحدة في دوري أـبطال آسيا.

ونجح الشباب في فرض اسلوبه الدفاعي على فريق نفط طهران في الشوط الأول واعتمد على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى الفريق الإيراني والتي جاء منها الهدف الأول.

وفي الشوط الثاني استحوذ فريق نفط طهران على الكرة وشن هجمات متتالية على مرمى الشباب وتمكن من احراز هدفين متتالين لينتزع فوزا صعبا من الشباب.

ومر ربع الساعةالأول من الشوط الأول هادئة وانحصر اللعب في وسط الملعب في أغلب الفترات بسبب الحرص الدفاعي الكبير الذي بدأ به الشباب المباراة خوفا من تلقي شباكه أي هدف واعتمد على شن هجمات مرتدة سريعة.

في المقابل استحوذ فريق نفط طهران على الكرة وسيطر على وسط الملعب واتخذ منه قاعدة لبناء هجماته.

ولم تشهد تلك الفترة أي هجمات خطيرة سوى هجمة وحيدة فقط جاءت في الدقيقة السادسة عن طريق علي قرياني لاعب نفط طهران عندما لعبت الكرة داخل منطقة جزاء فريق الشباب وفشل الدفاع في ابعاد الكرة لتتهيأ الكرة أمام قرياني الذي لعبها بقدمه فوق العارضة لتضيع فرصة هدف مؤكد لنفط طهران في الدقيقة السادسة.

وفي ربع الساعة التالي استمرت محاولات فريق نفط طهران لافتتاح التسجيل لكن عابهم البطء الشديد في بناء الهجمة كما أن التنظيم الدفاعي والتمركز الجيد لمدافعي الشباب منعهم من تشكيل أي خطورة على المرمى.

وأضاع وحيد أميري مهاجم نفط طهران فرصة مؤكدة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 43 ندما انفرد بوليد عبد الله حارس الشباب، الذي خرج من مرماه في محاولة لإيقاف أميري، لكن أميري لعب الكرة في المرمى الخالي لكن كرته تمر بجوار القائم الأيسر.

وفي الدقيقة 38 اضطر جيمي باتشيكو المدير الفني للشباب في إجراء أولى تبديلاته بإشراك محمد العويس بدلا من وليد عبد الله حارس المرمى الذي خرج بسبب الإصابة.

ومن أولى هجمات فريق الشباب المرتدة وبالتحديد في الدقيقة 42 انفرد نايف هزازي من وسط الملعب وراوغ ألياريزا بيارنفاند حارس نفط طهران الذي اضطر لإرتكاب خطأ مع لاعب الشباب ليحتسب الحكم ضربة جزاء.

ونجح نايف هزازي في تحويل ضربة الجزاء لهدف بعدما سدد الكرة على يمين الحارس الإيراني لتسكن الشباك معلنة عن تقدم الشباب بهدف دون رد في الدقيقة 43.

بعدها بدقيقتين وبالتحديد في الدقيقة 45 استغل غلام رضائي خطأ دفاعيا من مدافعي الشباب الذين فشلوا في ابعاد كرة طولية وصلت داخل منطقة الجزاء لتتهيأ أمام رضائي الذي سددها مباشرة لكنها تصطدم بمدافعي الشباب وتخرج الكرة لركنية لم يستفد منها نفط طهران ليطلق بعدها الحكم صافرة نهاية هذا الشوط.

ومع بداية الشوط الثاني أجرى نفط طهران أولى تبديلاته بإشراك أمير مطهري بدلا من علي قرياني لزيادة الفاعلية الهجومية.

وواصل الفريق الإيراني سيطرته على مجريات اللعب وشن هجمات منظمة على مرمى الشباب الذي استمر في تطبيق خطته الدفاعية.

وكاد كمال الدين كامبياني مهاجم نفط طهران ان يحرز هدف التعادل عندما ارتقى لكرة عرضية لعبها مهدي شيري وسددها برأسه قوية بكنها تمر بجوار القائم الأيسر لحارس الشباب.

وفي الدقيقة 61 ارتقى أمير مطهري لاعب نفط طهران وقابل كرة عرضية لعبها برأسه حولها محمد العويس حارس الشباب لركنية لم يستفد منها الفريق الإيراني.

بعدها بدقيقة يجري باتشيكو ثاني تبديلاته بإشراك عبد المجيد الصلهيم بدلا من بدر السليطين لتنشيط خط الوسط الذي فقده الشباب منذ بداية هذا الشوط.

وتمكن هذا التغيير من تنشيط خط وسط الشباب قليلا الذي بدأ في الاستحواذ على الكرة ولكن على استحياء في ظل الرغبة القوية لفريق نفط طهران في احراز هدف التعادل.

وسدد أمير مطهري كرة أرضية قوية في الدقيقة 71 حولها محمد العويس لضربة ركينة لم يستفد منها الفريق الإيراني.

وفي ربع الساعة الأخير من عمر المباراة ضغط الفريق الإيراني بكامل خطوطه من أجل ادراك التعادل.

وتمكن فريق نفط طهران من ادراك التعادل في الدقيقة 86 عن طريق أمير مطهري من تصويبة أرضية من خارج منطقة الجزاء لتسكن شباك محمد العويسي.

وفي الوقت الذي كانت تتجه فيه النتجية للتعادل السلبي وبالتحديد في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة استطاع لياندرو بادوفاني ان يحرز هدف الفوز لفريق نفط طهران عندما قابل كرة عرضية لعبها غلام رضا رضائي بضربة رأسية قوية سكنت شباك الشباب بعدها اطلق الحكم صافرة نهاية المباراة معلنا فوز نفط طهران 2 / 1.