EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

الشاعر الهولندي!

عادل التويجري

عادل التويجري

حتى الآن، التزمتُ الصمت تماماً حيال ريكارد وعمله، وفريقه، والفترة الماضية التي قضاها، وهذا من حقه علينا، وسأواصل الصمت لحين الفراغ تماماً من أستراليا، أراد ريكارد الفرصة، وجاءته، وهذا من حقه، ريكارد (المدربلا (الشاعر) الهولندي أخذ الفرصة، وسنرى ماذا سيحل بمنتخبنا الأول.

  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

الشاعر الهولندي!

(عادل التويجري ) حتى الآن، التزمتُ الصمت تماماً حيال ريكارد وعمله، وفريقه، والفترة الماضية التي قضاها، وهذا من حقه علينا، وسأواصل الصمت لحين الفراغ تماماً من أستراليا، أراد ريكارد الفرصة، وجاءته، وهذا من حقه، ريكارد (المدربلا (الشاعر) الهولندي أخذ الفرصة، وسنرى ماذا سيحل بمنتخبنا الأول.

أتمنى أن يكون حظه كحظ الأولمبي، ولا كحظ المنتخب (ب) ،وإن كانت المهمة صعبة، لكنها ليست مستحيلة.

أجمل في مؤتمر ريكارد الأخير المكان، جمعية الأطفال المعاقين، تفاعل جيد من إدارة المنتخبات، أكيد أن هناك (سيناريوهات) تم التفكير فيها في كل النتائج، ولا يهم، المهم سيناريو ماذا سيحل بمنتخبنا في كل الاحتمالات، لو خرجنا.

 ماذا نريد من ريكارد؟ ولو استمررنا، أيضاً ماذا نريد منه؟ وكيف؟ لو كان ريكارد عند غيرنا، لما سمحت الأندية بمعسكر أسبوعين! بدليل أنه سيتحدث مع كوزمين، لعل وعسى! قد (يفزع) معنا كوزمين مرة! لكن ماذا لو كان ريكارد مدرباً للهلال أو الشباب أو الاتحاد أو الأهلي؟ هل سيرضى أن يرحل لاعبوه أسبوعين في وقت الحسم؟ سألوا الفشّار عن ريكارد، استلقى على ظهره، ثم كح وعطس وشهق، وقال (شاعر)!

نقلا عن صحيفة "الشرق" السعودية اليوم السبت الموافق 11 فبراير/شباط 2012.