EN
  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2012

الخشاش!

هل يتم إنقاذ جماهيرية الاتفاق؟

هل يتم إنقاذ جماهيرية الاتفاق؟

الكاتب يتحدث عن الأندية السعودية خاصة الهلال ويفند انجازاته

  • تاريخ النشر: 20 مارس, 2012

الخشاش!

(عادل التويجري) الأندية في الاستثمار ضربان

أندية خشاش، وأندية عوائد.

(الخشاش) أندية لا تعلم ماذا تريد!

فلا هي تنافس! وصراخها حاضر!

فتاكة، لوامة، نائحة، باكية، صائحة!

مرة من قلة ذات اليد! ومرة من (صافرة ظالمة)!

وثالثة (لجنة جائرة)! ورابعة (اتحاد مجامل)!

النتيجة (خشاش) بطولاتي!

يقول صديقي (الشجاع) إن الهلال هو مؤشر السوق الثابت!

إن طار الهلال، طارت الأسهم!

و (اسفهلت) الناس!

وإن تراجع سهم الهلال (للأحمر)! بدأت مرحلة (التراجع)!

يقول الفوزان راشد إن الهلال هو (سابك) السوق الرياضي!

وأنا أقول، إن (الملكي) هو مؤشر العام!

فالهلال حاضر في كل مكان (ذهبي)!

إن غاب هبت جماهيره غضبا ً!

وإن حضر، فذاك الوضع الطبيعي!

أندية العوائد كشف حسابها (بطولات)!

وأندية الخشاش رصيدها المالي (تصريحات مضاربات إقالات استقالات الخ)!

ليس بالضرورة أن تكون أندية (الخشاش) فقيرة (ماليا)!

فثمة فقر (فكري) يقود الأسهم (للاحمرار) الدائم!

سألوا الفشار عن أندية (الصراخ)!

استلقى على ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (خشاش) !

 

نقلا عن صحيفة "الشرق" السعودية