EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2012

الجابر.. ولجان خذوها بالصوت!

فياض الشمري

فياض الشمري

استجابت لجنة المسابقات والفنية واللعب النظيف في الاتحاد السعودي للحملة الإعلامية التي شنت ضد مدير عام الكرة بالهلال سامي الجابر، وأصدرت قرارا بإيقافه مباراة واحدة وتغريمه أربعة آلاف ريال

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2012

الجابر.. ولجان خذوها بالصوت!

(فياض الشمري) استجابت لجنة المسابقات والفنية واللعب النظيف في الاتحاد السعودي للحملة الإعلامية التي شنت ضد مدير عام الكرة بالهلال سامي الجابر، وأصدرت قرارا بإيقافه مباراة واحدة وتغريمه أربعة آلاف ريال، ولا نعلم ما الهدف من هذا القرار إذا ما عرفنا أن الحكم طرده أثناء المباراة وبالتالي يكون القرار التأديبي قد اتخذ في الملعب فضلا عن وجود حالات مشابهة في مباريات عدة طُرد فيها لاعبون ومدربون ولم تتحرك هذه اللجنة، هكذا هي بعض اللجان التي لا تملك الثقة بنفسها دائما تأتي قراراتها حسب ردة الفعل الإعلامية وليس حسب الخطأ وما حدث على أرض الواقع، واليوم ولاحقا ربما سنقرأ هجوما ضد لجنة المسابقات والفنية واللعب النظيف لأنها لم تتخذ عقوبة أشد بمعنى أنها عرضت نفسها إلى اللوم بينما لو سكتت لما سألها أحد خصوصا أن النداء والحملة وجهت إلى الانضباط وليس لها!

* الفتح ممر نصراوي جديد

يتأهب النصراويون اليوم للإقلاع على متن الطائرة الخاصة إلى جدة بعدما يلتقون الفتح في مواجهة الإياب وسط معطيات تؤكد أن "الأصفر" لن يجد صعوبة في تكرار نتيجة الذهاب أو أكثر وان الجبال ورفاقه سيكتفون بالفرجة على خالد الزيلعي وزملائه وهم يجددون التفوق في الأحساء كيف لا وهناك أكثر من فرصة تقف لصالح النصر وترفع من معنوياته إلى السقف الأعلى أولها الفوز بأي نتيجة ثم التعادل والخسارة بهدف وآخرها التعادل من خلال الخسارة 2-صفر وتمديد المباراة وهذا أشبه بالمستحيل على "النموذجي" الذي يبدو انه استنفد كل ما لديه في الرياض وأنه سيكتفي بالعمل على أن لا يلج مرماه أي هدف، هذا ليس تقليلا من قيمة وطموح الفتح وإنكارا لتميزه في الدوري، ولكن هناك فروقات عدة تقف لصالح النصر الذي قرر من الآن أن يكون معسكر التحضير للنهائي في جدة، وهذا يؤكد جديته بأن فوز الرياض سيتكرر الليلة.

للكلام بقية

* كم هو مضحك أن يكتب البعض عن مهاجم الكويت بدر المطوع وتتويجه بجائزة الهداف من الاتحاد الدولي دون أن يشير إلى أي اتحاد؟، ويبدو أن هؤلاء لم يودوا أن يشيروا إلى الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء حتى لا يضفون عليه المزيد من الشرعية في وقت أعلن رئيس الوزراء الكويتي عن إيجاد وظيفة للمطوع تقديرا له وتقدير لهذا الانجاز مع الاحتفاء به من قبل مؤسسة الشباب والرياضة، هناك فرق بين من يقدر الانجازات ومن يشكك بها ويحاول طمسها عندما لا تكون من نصيب لاعبي فريقه المفضل!

* أصبحنا نشكك بنتائج بعض المباريات الودية للمنتخبات السعودية تحت (12 عاما) خصوصا بعد اعتراف إداري براعم الهلال خالد أبونيان أنهم خاضوا مع المنتخب السعودي لقاء وديا وفازوا فيه 2-1 في الوقت الذي أرسلت نتيجة المناورة التي لم ترتق إلى مستوى المباراة إلى الصحف بفوز "الأخضر" 7-3، ترى ما الهدف؟ وما الفائدة وهل نزل من يدير هذه المنتخبات إلى هذه الدرجة من التفكير التي يعود اللاعبين الصغار على تجاهل الحقائق وعدم الاعتراف بها!

* ربما يأتي اليوم الذي ستكون فيه المنتخبات السعودية أكثر من الأندية بفضل حب التوسع في العدد، وتعدد الإداريين والمدربين والمنسقين الإعلاميين والإدارات التي تختلف مسمياتها ولكن أدوراها متشابهة، الجماهير الصابرة تريد عمل ونتائج وليس شكليات ووعود سرعان ما تنتهي والجميع في "مكانك راوح".