EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

البلطان: ماجد قاروب نقطة سوداء في تاريخ الكرة السعودية

البلطان يتحدث إلى أكشن يا دوري

البلطان يتحدث إلى أكشن يا دوري

"الله لا يسامح ماجد قاروب".. بهذه الكلمات الغاضبة، بدأ رئيس نادي الشباب السعودي خالد البلطان حديثه عن رئيس لجنة الانتخابات السابق بالاتحاد السعودي، الذي هدد مؤخرًا الاتحاد السعودي باللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" والاتحاد الأسيوي إذا لم تتراجع إدارة الاتحاد الحاليَّة برئاسة أحمد عيد عن قرارها إبعاده وتذليل العقبات التي فرضتها عليه وعلى مهمته داخل الاتحاد

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

البلطان: ماجد قاروب نقطة سوداء في تاريخ الكرة السعودية

"الله لا يسامح ماجد قاروب".. بهذه الكلمات الغاضبة، بدأ رئيس نادي الشباب السعودي خالد البلطان حديثه عن رئيس لجنة الانتخابات السابق بالاتحاد السعودي، الذي هدد مؤخرًا الاتحاد السعودي باللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" والاتحاد الأسيوي إذا لم تتراجع إدارة الاتحاد الحاليَّة برئاسة أحمد عيد عن قرارها إبعاده وتذليل العقبات التي فرضتها عليه وعلى مهمته داخل الاتحاد.

وواصل البلطان هجومه على ماجد قاروب عندما وصفه بأنه نقطة سوداء في تاريخ الكرة السعودية، التي كانت تعيش كابوسًا حقيقيًّا باستمراره في الاتحاد، مشيدًا بقرار أحمد عيد، ووصفه بأنه يسير على الطريق الصحيح.

ولم يُخْفِ البلطان غضبه من قرارات وأداء قاروب طوال فترة عمله في الاتحاد السعودي؛ عندما قال: "الله لا يسامحه.. لا أريد الحديث مطولاً عن قاروب؛ لأنه حقيقة انتهى من الرياضة. وهذه نهايته الطبيعية، ولا يستطيع إيقاف الدوري السعودي، كما يدعي؛ فالاتحاد له رجاله وناسه".

كانت الإدارة المؤقتة لتسيير أعمال الاتحاد قد أصدرت بيانًا أوضحت فيه أنه بعد مناقشة عدد من الموضوعات المطروحة على جدول الأعمال، واتخاذ القرارات اللازمة حيالها، ونظرًا إلى قرب انتهاء الموسم الرياضي، ورغبةً في تنفيذ آلية متوازنة للانتخابات المقبلة للجمعية العمومية تقوم على مبدأ العدل والنزاهة والشفافية والتكافؤ في الفرص؛ فقد قرر المجلس بالإجماع إعفاء الدكتور ماجد محمد قاروب من مهامه بوصفه مستشارًا قانونيًّا للاتحاد، ورئيسًا للجنة القانونية، واستمراره رئيسًا للجنة المكلفة بإعداد آلية الانتخابات المقبلة.

إلا أن ماجد قاروب فضل الاستقالة من رئاسة لجنة الانتخابات، رافعًا راية التحدي، ومهددًا بإيقاف الدوري السعودي واللجوء إلى الفيفا والاتحاد الأسيوي، وتوعد الاتحاد، إذا لم يتراجع عن قراره، بفضح كل التجاوزات التي حدثت في الفترة الماضية.