EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2012

البقاء للأقوى

sport article

مقالات رياضية

مهما تباينت ردود الأفعال حول الديربي القاري الكبير والذي أشغل وسائل الإعلام وأخذ حيز المتابعة بالكامل إلا أنه ومن وجهة نظري هو أقل ما يمكن أن ننصف فيه الأهلي والاتحاد بغض النظر عن التنافس والخلافات وما تمتلئ به معسكرات الناديين من أزمات فنية وإصابات ومخاوف إضافة إلى حراك جماهيري وإعلامي غير مسبوق إلا أنهما وبكل أمانة يمثلان وجهين لعملة واحدة في طريقة اللعب والتشجيع والإبداع

  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2012

البقاء للأقوى

(الكاتب : محمد الشهراني) مهما تباينت ردود الأفعال حول الديربي القاري الكبير والذي أشغل وسائل الإعلام وأخذ حيز المتابعة بالكامل إلا أنه ومن وجهة نظري هو أقل ما يمكن أن ننصف فيه الأهلي والاتحاد بغض النظر عن التنافس والخلافات وما تمتلئ  به معسكرات الناديين من أزمات فنية وإصابات ومخاوف إضافة إلى حراك جماهيري وإعلامي غير مسبوق إلا أنهما وبكل أمانة يمثلان وجهين لعملة واحدة في طريقة اللعب والتشجيع والإبداع وهذه حقيقة يجب أن يعاد ترديدها على مسامع من استغل فترة زمنية اختل فيها تنافس الكبار وأسهمت معه الظروف في رفع أندية أخرى للواجهة في غفلة من التاريخ، ولكن عودة الأهلي والاتحاد للمنافسة المحلية والخارجية وضع حداً لتلك الأكاذيب، لأنه لا يصح إلا الصحيح وعلى الرغم من تجييش تلك الأندية بإعلامهم وبما يملكونه من نفوذ فضائي يحاولون من خلاله ضرب علاقة الملكي بالعميد من خلال استغلال اختلافات في وجهات النظر وتسخيرها لخدمة مصالحهم والأمثلة أكثر من أن نحصيها فقد كانت البداية مع قضية تأجيل الديربي مرورا بالتقسيم ووصولا للغاية الأهم وهي حرمان جدة من لقب قاري يسجل باسم أحدهما بنسخته الجديدة وحتى نكون أكثر دقة فإن القوم قد عزموا على توحيد صفوفهم لإسقاط أحمد عيد ولذلك أسباب ومسببات، فالرجل وفي فترة وجيزة استطاع كبح جماح التلاعب في اللجان وحجم بعض رؤسائها وقلص الكثير من صلاحياتهم وهو ما ظهرت معه النتائج الإيجابية وبدأ معه التنافس الشريف يعود إلى سابق عهده وهو ما يبرر افتعال قضية التقسيم الأخيرة والذي أقحم فيها الاتحاد المؤقت من أجل إدخال الناديين في مهاترات لا علاقة له بها مما يؤكد بأن المقصود هو أحمد عيد كشخص ولكن بيان اتحاد الكرة وضع النقاط فوق الحروف وفند كل الأكاذيب التي روجت لها بعض الملاحق الرياضية لترسيخ مفهوم فرق تسد ولكن كبار الأهلي والاتحاد أثبتوا حتى وهم يختلفون في طريقة حرصهم على حقوق أنديتهم أنهم يتمتعون بفكر إداري وإعلامي وجماهيري يجعل من تلك التكتلات الخفية مجرد لعب عيال وستبقى قمة الأهلي والاتحاد مهما حصل هي القمة السعودية والعربية الأولى فنيا وجماهيريا.

وقفة

ـ كما هي عادة الأهلي ورجاله يعملون في صمت فقد دشنت إدارة الكرة وبحضور وسائل الإعلام أول مركز ترفيهي وطبي في الشرق الأوسط متخصص في تأهيل اللاعبين وتجهيزهم طوال الموسم يضم أجهزة طبية عالمية لجميع أنواع الإصابات وصالات تمرين ومركز تأهيل وصالات عرض إضافة إلى وجود ركن خاص للنظام الغذائي تحت إشراف الجهاز الطبي كل ذلك تحت سقف واحد.

نقلاً عن صحيفة الرياضي السعودية