EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2012

الأهلي وثقافات جديدة

sport article

لا شك أن الأهلي بجمهوره الكبير والمبدع هو الحديث الأكثر عذوبة هذا الموسم، حتى قيل إن جمهور الأهلي أصبح له جهور خاص به، والأروع من هذا كله والذي يستحق الكثير من الإشادة والحديث هو طريقة تعامل هذا الجمهور مع نتائج فريقه

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2012

الأهلي وثقافات جديدة

(سلطانه السلمي) لا شك أن الأهلي بجمهوره الكبير والمبدع هو الحديث الأكثر عذوبة هذا الموسم، حتى قيل إن جمهور الأهلي أصبح له جهور خاص به، والأروع من هذا كله والذي يستحق الكثير من الإشادة والحديث هو طريقة تعامل هذا الجمهور مع نتائج فريقه، فبرغم أن الأهلي خسر لقب الدوري هذا العام، وتوقع الجميع أن يصاب هذا الجمهور بصدمة وإحباط، أو تكون ردة فعله عاطفية جدا تجاه الخسارة إلا أن العكس حدث تماما، فجمهور الأهلي احتوى فريقه وتعامل مع الخسارة بكل هدوء واحترافية، باعتقادي أنها ثقافة جماهيرية جديدة وإيجابية في ملاعبنا السعودية عندما تشاهد جمهورا يعمل بشكل تكاملي مع إدارة النادي ويزداد تنظيما وحضورا وإبهارا بالرغم من الخسارة.

هذا الجمهور السباق دائما والمبتكر لم يكتف بدعم فريقه في المدرجات، بل تفنن الجمهور في إنتاج أعمال فردية مثل فيديوهات وأفلام قصيرة انتشرت بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي أجملها من وجه نظري كان من مونتاج (مؤيد فهد) وهو مشجع أهلاوي قدم عملا رائعا باحترافية عالية وشغفا وحبا كبيرا كتشجيع لفريقه بعد خسارة الدوري، مثل هذه المواهب يمكن لإدارات الأندية الاستفادة منها بشكل كبير خصوصا مع توجة الأندية إلى إنشاء متاجر ومشاريع تمثل مصادر دخل لها في المستقبل، أعتقد أن استثمار الطاقات الجماهيرية في دعم الفريق سيتعدى المدرجات وينتقل إلى الاستفادة من المواهب والإمكانات لخدمة الأندية في والترويج لها.

أعتقد أن أهم الأسباب التي جعلت جمهور الأهلي بطاقة رابحة، وعنصرا مؤثرا يرجح كفة الأهلي في كل المناسبات، هي طريقة تعامل إدارة الأهلي والعمل الجماعي والاحترافي في روابط المشجعين، ودعم أعضاء الشرف والتعامل الهادئ والمتزن من إدارة الأهلي انعكس بشكل إيجابي كبير على الجماهير وخلق أهلي جديدا، بمفاهيم جديدة هذا الموسم، وجمهور في موازين القوى هو اللاعب رقم واحد.