EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2015

افتتاح فعاليات مؤتمر قانون الرياضة والمنشطات 2015

صالح القمباز - 15 مارس

افتتح الأمير عبدالله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس اللجنة الأولمبية السعودية اليوم الأحد مؤتمر قانون الرياضة والمنشطات 2015، والذي يستمر على مدار يومين في الرياض.

افتتح الأمير عبدالله بن مساعد الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس اللجنة الأولمبية السعودية اليوم الأحد مؤتمر قانون الرياضة والمنشطات 2015، والذي يستمر على مدار يومين في الرياض.

ويأتي المؤتمر بتنظيمٍ من الرئاسة العامة لرعاية الشباب واللجنة السعودية للرقابة على المنشطات بالتعاون مع وزارة الداخلية ممثلة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات والوكالة الدولية لمكافحة المنشطات.(wada)

ويمثل محاضرو المؤتمر جهات دولية وإقليمية هامة منها ( الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات WADA، والاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة UNESCO، والانتربول والمجلس الأولمبي الآسيوي OCA والمختبر الدولي لمكافحة المنشطات في سويسرا ومختبر قطر لمكافحة المنشطات، والهيئة العامة للغذاء والدواء واللجنة البريطانية لمكافحة المنشطات

وألقى رئيس اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات عضو المجلس التأسيسي للوكالة الدولية لمكافحة المنشطات رئيس مؤتمر اليونسكو لمكافحة المنشطات الدكتور صالح القنباز كلمة خلال المؤتمر، رحب فيها بالمحاضرين مشيراً إلى أن قضايا تعاطي المنشطات ليست جديدة في الوسط الرياضي حيث يثبت التاريخ تعاظم تعاطيها وخاصة خلال القرن المنصرم وأضاف:"نحن في السعودية جزء من العالم ونسعى لتطوير الرياضة لتصل إلى العالمية، وهي خالية من داء تعاطي المنشطات وهدفنا حماية صحة الرياضيين وحفظ حقوقهم لنضمن لهم الوصول إلى الفوز المستحق".

واستعرض القنباز بداية برامج مكافحة المنشطات في السعودية والتي بدأت مطلع التسعينات بالتوعية والتعريف بهذا الداء إضافة إلى مشاركة السعودية في اجتماعات تأسيس الوكالة الدولية عام 1999 وإعداد الميثاق الدولي لمكافحة المنشطات الصادرة عن اليونسكو .

وأضاف"تأتي أهمية هذا المؤتمر مع بدء تطبيق اللائحة الدولية لمكافحة المنشطات في نسختها الثالثة اعتباراً من بدء العام الحالي 2015 ولما تضمنته من قضايا قانونية تم التوسع فيها والتشدد في العقوبات مع فرض انظمة جديدة تتعلق بالبحث والتقصي وتقنين التوعية وتشريع المنظمة الاقليمية ( رادوس ) ، كما اعطت تشجيعاً خاصاً للمتعاونين من خلال تخفيف العقوبة عليهم في حال تعاونهم المبكر".