EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2012

اتفاق جماعي لإقالة دول وتعيين هاسيك لإنقاذ الهلال

سامي الجابر مع هاسيك

سامي الجابر يقود الهلال لفترة

اتفقت آراء المحليين ببرنامج أكشن يا دوري حول تعيين التشيكي "إيفان هاسيك" مديرًا فنيًّا للهلال السعودي خلفًا للمدير الفني المقال توماس دول، وجهازه الفني المعاون بعد الخسارة من الأهلي في جده.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2012

اتفاق جماعي لإقالة دول وتعيين هاسيك لإنقاذ الهلال

كشف برنامج أكشن يا دوري اتفاقًا جماعيًّا في الرأي حول تعيين التشيكي "إيفان هاسيك" مديرًا فنيًّا للهلال السعودي خلفًا للمدير الفني المقال توماس دول، وجهازه الفني المعاون بعد الخسارة من الأهلي في جده.

وفي الوقت الذي رأى فيه محمد البكيري محلل أكشن يا دوري، ورئيس تحرير جريدة الرياضي السعودية، أن القرار ربما يؤثر سلبًا على الهلال في الوقت الجاري، لكنه كشف أن المدرب السابق كان مهددًا من البداية وكان يجب أن يتم التبكير بالقرار.

في الوقت نفسه يرى غرم العمري محلل البرنامج، أن قرار إقالة دول تأخر طويلًا.

قال البكيري إنه عندما يقدم فريق منظم مثل الهلال على خطوة إقالة المدرب توماس دول في هذا التوقيت يعني أن هناك خطأ ما في القرار، مشيرًا إلى أن الهلال سيدفع الثمن الآن، خاصة وأنه تعاقد مع مدرب في ظروف تنافسية صعبة وكبيرة.

وكشف البكيري أن الهلال به مشكلة كبيرة، خاصة وأن العقد الاحترافي للاعبين والمدرب انفرط فجأة، وهو ما يعني أن هناك خطأ، وهناك لغطًا جماهيريًّا كبيرًا، وفجوة زادت هوتها مع مرور الوقت بين المدرب والجمهور.

وفي السياق نفسه أكد غرم العمري أنه قبل ثلاثة أسابيع تحدث عن الهلال، وقال إنه سيتم إقالة دول وتعيين الجابر بدلًا منه، لكن الجابر جاء في مركز مدير الكرة، وسيدير الفريق لفترة مؤقتة حتى يحضر المدرب التشيكي هاسيك.

وكشف العمري أن الجانب الإيجابي في تولي الجابر المسؤولية لفترة بسيطة يكمن في خبرته الفنية ومعرفته بقدرات جميع اللاعبين، مشيرًا إلى أنه ربما يحقق نقلة نوعية للفريق.

وختم بأن الجانب السلبي يتمثل في إحساس اللاعبين بأن الجابر جاء لفترة مؤقتة فقط، ما قد يجعل بعضهم لا يؤدي بالشكل المطلوب وبمزيد من الاستهتار.