EN
  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2012

اتحادهم اليوم (اتحاد) أم خبر وصورة

الاعلامي الرياضي السعودي عدنان جستنية

الاعلامي الرياضي السعودي عدنان جستنية

اجتماع أعضاء شرف نادي الاتحاد الذي سيعقد مساء اليوم لا يمثل في الواقع اجتماعًا (رسميًّا) لهيئة تفتقد لـ(الرأسحيث إنه منذ استقالة الرئيس السابق طلعت لامي قبل عامين وإلى وقتنا الحاضر لم يتم اختيار البديل،

  • تاريخ النشر: 12 فبراير, 2012

اتحادهم اليوم (اتحاد) أم خبر وصورة

(عدنان جستنية) اجتماع أعضاء شرف نادي الاتحاد الذي سيعقد مساء اليوم لا يمثل في الواقع اجتماعًا (رسميًّا) لهيئة تفتقد لـ(الرأسحيث إنه منذ استقالة الرئيس السابق طلعت لامي قبل عامين وإلى وقتنا الحاضر لم يتم اختيار البديل، أما لعدم وجود الشخصية (القيادية) المناسبة حسب مواصفات محددة يجب أن تتوفر فيمن يتقلد هذا (المنصب) المهم والحساس أو لأسباب أخرى لها علاقة بوضع عام غير (مرضي) إطلاقًا للكيفية التي بات تدار بها شئون النادي إداريًّا وماليًّا ناهيكم عن سياسة (التهميش) المدعمة بـ(هيمنة) أسماء محددة كان لها (أثرها) في ابتعاد أبرز (رموز) هذا الكيان الكبير إلى جانب أن من بين هذه الرموز من أصبح في (سن) لا تسمح ظروفه الصحية القدرة على المشاركة في دعمه وخدمته أو افتقادهم لروح وحيوية الشباب في تفاعل ينسجم مع تطلعات جماهيره العريضة.

- حتى مجلس تنفيذي لهيئة أعضاء الشرف غير مفعل أيضًا، وبالتالي أرى أن الصفة المناسبة التي يمكن تطلق على اجتماع هذا المساء هو الاجتماع (الودي) لأعضاء الشرف الذي ينبغي أن يضع في أجندته (المفتوحة) موعدًا لعقد اجتماع أعضاء هيئة (معترف) بها من قبل الرئاسة العامة لرعاية الشباب، و(معتمدة) حسب اللائحة العامة للأندية وبعدما يتم (الاتفاق) على رسوم الانتساب الجديدة وإقرارها في محضر اجتماع على أن تتضمن الأجندة أيضًا الدور الذي من الممكن أن يقوم به رجالات العميد لـ(دعم) الإدارة الحالية معنويًّا وماديًّا و(تجديد) الثقة فيها ونبذ كل أوجه الخلافات الشخصية التي لا تخدم مصلحة الكيان مع الترحيب باختلافات (الرأي) بشرط أن تكون في إطار البيت الاتحادي والأسرة الواحدة.

- كما يجب أن يضع المجتمعون الإعلام الاتحادي ورقة مهمة ضمن أجندة البحث والنقاش حيث إن أهم مشكلة يعاني منها الاتحاد هو (ضعف) خطابه الإعلامي نتيجة حتمية لمرحلة تتعلق بإدارة سابقة مارست (عبثًا) وحولت إعلامه إلى (شللية) محددة انتماؤها لأشخاص معروفين لخدمة مصالحها الخاصة متخلية للأسف الشديد عن شرف (المهنة) وثوابت مهمة كانت تمثل (قوة) ضاربة في مسيرة كيان تميز بإعلام قوي جدًا لا يضاهيه أيّ إعلام آخر يعادل في مستوى مؤازرته ودعمه الفعال شعبية جماهيره وتأثيرها في صنع انتصاراته وأمجاده.

- لا يمكن لأعضاء الشرف (تجاوز) هذه الورقة المهمة، حيث إنه في ظل (التفكك) الحاصل بين عدد كبير من إعلامي الاتحاد وظهور توجهات مختلفة بينهم رمت بظلالها وبشكل كبير في (التدهور) المخيف الذي يعيش أوضاعه النادي حاليًّا أجزم أن أي قرارات تتخذ دون الاهتمام بهذه الورقة فإن مصير هذا الاجتماع سيكون (فاشلًا) فعدم الاستقرار الإداري والفني الذي عانى منه الاتحاد في السنوات الثلاث الماضية سببه الحقيقي إعلام اتحادي (منشق) ساهم في (تنافر) أعضاء الشرف وأيضًا (تطفيش) كل من يرغب في خدمة هذا الكيان من خلال تكتل (محور الشر) عبر منبر إعلامي مارس كل ألوان وأنواع (الإرهاب) النفسي الذي أدى بأكثر من رئيس وأعضاء مجلس إدارته ومدربين إلى تقديم (استقالتهم) نتيجة لحالة (رعب) شديد وصل تعييرها لـ(أهلاليهم) في بيوتهم وهذه حقيقة مثبتة لا يمكن التنصل منها والتغاضي عنها.

- إنني أتمنى من أعضاء الشرف المجتمعين اليوم مهما كان عددهم أن تتكلل جهودهم بالتوفيق والنجاح وحتى يتحقق لهم ذلك، فينبغي عليهم أن يتحلوا بـ(الشجاعة) الأدبية وذلك من خلال (مواجهة) المشكلة و(الاعتراف) بها وبمسبباتها لتسهل عليهم إيجاد (الحلول) لها أما إذا (لفوا وداروا) حولها فسيظل اتحادهم بلا (اتحاد) وحضورهم يصبح في ذمة التاريخ (خبر وصورة) ليس إلا.

والله يعينك يا عميد ويعين جماهير (إتي) لحاله.

نقلا عن صحيفة "الرياضية" السعودية اليوم الأحد الموافق 12 فبراير/شباط 2012.