EN
  • تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2012

أول الغيث

السعودي أحمد عدنان

السعودي أحمد عدنان

نجح (الاتفاق) في تجاوز كبوته المحلية بالفوز على فريق أريما الإندونيسي بهدفين دون رد في دور الثمانية من كأس الاتحاد الآسيوي، هذا الفوز مهم جداً للفريق الاتفاقي على الصعيد المعنوي، ويفترض أن يشكل دافعاً أكبر لفرسان الدهناء لتحقيق نتيجة إيجابية (تعادل أو فوز) في مباراة الإياب في الدمام. الأهداف الاتفاقية في لقاء إندونيسيا كانت أكثر من جميلة.

  • تاريخ النشر: 20 سبتمبر, 2012

أول الغيث

(أحمد عدنان) نجح (الاتفاق) في تجاوز كبوته المحلية بالفوز على فريق أريما الإندونيسي بهدفين دون رد في دور الثمانية من كأس الاتحاد الآسيوي، هذا الفوز مهم جداً للفريق الاتفاقي على الصعيد المعنوي، ويفترض أن يشكل دافعاً أكبر لفرسان الدهناء لتحقيق نتيجة إيجابية (تعادل أو فوز) في مباراة الإياب في الدمام. الأهداف الاتفاقية في لقاء إندونيسيا كانت أكثر من جميلة.

- على الفريق الاتفاقي أن يصب جل تركيزه على بطولة الاتحاد الآسيوي، وأن لا يتعالى عليها، محاولة الاتفاقيين المنافسة على الدوري -في ظل الظروف الحالية للفريق- غير مجدية. وعلى الإدارة الاتفاقية أن تضع في المقام الثاني من الاهتمام كأس الملك وكأس ولي العهد، لأن الفريق الحالي مؤهل -فقط- للمنافسة على بطولات النفس القصير.

- ظروف الاتفاق -هذا الموسم- تتحملها الإدارة بالدرجة الأولى، لا أحد يلومها على خسارتها للمحترف الأرجنتيني تيجالي وكابتن الفريق سياف البيشي، لكن اللوم الأكبر على الإدارة في التفريط بالمحورين المتميزين برونو لازاروني ويحيى عتين. من المبكر أن نحكم على أجانب الاتفاق الجدد، ونأمل أن يشكلوا إضافة حقيقية للفريق في كأس الاتحاد وفي النصف الثاني من الموسم.

- (الفتح) واصل عطاءاته المتميزة، وانتصر على الجهراء الكويتي في الكويت. للأسف لم يتم نقل المباراة تليفزيونيا، لكن التشكيلة التي دخل بها فتحي الجبال للقاء كانت منطقية ومتوقعة. البطولة العربية فرصة للاعبي الفتح من أجل اكتساب الخبرة وتطوير المستوى.

- كل ما آمله، أن تتبع الكتابة بإيجابية عن (الفتح) و(الاتفاق) كتابة شبيهة عن ممثلي الوطن في البطولة الآسيوية.