EN
  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2012

أربع.. يا ريس!

هل يتم إنقاذ جماهيرية الاتفاق؟

تحركات البيت الهلالي هذه الأيام تنبئ أن ثمة عملًا قادمًا!

  • تاريخ النشر: 06 مايو, 2012

أربع.. يا ريس!

(عادل التويجري)  تحركات البيت الهلالي هذه الأيام تنبئ أن ثمة عملًا قادمًا!

 التحرّكات تسير وفق مخطط رسم (جيد)!

 قال رئيس الهلال سابقًا، بدأنا قبل شهر في الإعداد!

 صفقة المسلم. تليها زلاتكو. ثم الشهراني. اثنان في خط الدفاع.

 المسلم، 22 مباراة مع الرائد في الموسم الماضي، أربع بطاقات صفراء فقط! رغم حساسية مكانه!

 اللاعب مكسب، إن عرف كيف يطور نفسه ويستثمر الفرصة جيدًا!

 زلاتكو ضربة معلم!

 الأولمبي هو الحلقة المفقودة بين الشباب والأول! زلاتكو متمكن جدًا!

 ولو كنت مكان الإدارة، لخططت (على الأقل) لبقائه أربع سنوات قادمة!

 الشهري جاء في الموعد! البقية يأتون تباعًا.

 طرحت فكرة المدرب الهلالي القادم وبقاؤه أربع سنوات في الهلال كتجربة جديدة!

 الاستقرار الفني في الهلال (أي بقاء المدرب) كان مفقودًا في الهلال.

 أجزم أن بقاء المدرب (القادم) لأربع سنوات على الأقل سيكون مفيدًا جدًا. خصوصًا لو تمّ الإبقاء على زلاتكو.

 حينها سنرى جيلًا جديدًا في الهلال بنهاية 2017!

 جيل جديد يستمر على الأقل لأربع أو خمس سنوات لاحقة.

 ستكون تجربة يسير عليها الكل!

 تجربة دول ومن بعده هاشيك ومن قبلهم كالديرون وجيرتيس ومن بينهم ليكنز ستجعل الإدارة تفكر ألف مرة!

 التجربة القادمة ستريح جدًا لو بقي المدرب! بقاء المدرب رسالة للكل!

 مواصفاته تدركها الإدارة بلا شك.

 اللاعبون سيتنافسون للظفر بالخانة مع مدرب (جالس)!

 مدرب يعون قبل غيرهم أنه سيتحمل الشق الفني، وتبقى مسئولياتهم في الملعب!

 التعاقدات الجديدة كانت (دقيقة) جدًا وفي المناطق التي يحتاجها الهلال.

 بقي التحدّي الأصعب!

 المدرب القادم!

نقلا عن صحيفة "الرياضية" السعودية اليوم الأحد الموافق 6 مايو/أيار 2012.