EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2015

" مؤشر " يحافظ على اسهم الأهلي في الدوري

تصوير: فيصل الجزاع

تصوير: فيصل الجزاع

عاد المهاجم السوري الخطير عمر السومه لممارسة هوايته في هز الشباك بالدوري السعودي لكرة القدم وسجل هدفين ليقلب تأخر فريقه أهلي جدة مرتين إلى تعادل ثمين قبل أن يحقق الفريق الفوز الغالي 3-2 على مضيفه

عاد المهاجم السوري الخطير عمر السومه لممارسة هوايته في هز الشباك بالدوري السعودي لكرة القدم وسجل هدفين ليقلب تأخر فريقه أهلي جدة مرتين إلى تعادل ثمين قبل أن يحقق الفريق الفوز الغالي 3-2 على مضيفه الشباب اليوم السبت في المرحلة الثامنة عشر من المسابقة.

وحافظ الأهلي على سجله خاليا من الهزائم في 17 مباراة خاضها حتى الآن في البطولة وتتبقى له مباراة مؤجلة أمام نجران سيخوضها الفريق يوم الأربعاء المقبل.

ورفع الأهلي رصيده إلى 37 نقطة ليقفز إلى المركز الثاني بفارق نقطة واحدة أمام جاره ومنافسه التقليدي العنيد اتحاد جدة فيما تجمد رصيد الشباب عند 32 نقطة في المركز الخامس بعدما مني اليوم بالهزيمة الثالثة له في آخر ست مباريات خاضها بالمسابقة.

Image
853

وأعاد الأهلي بهذا الفوز فريق الشباب إلى دوامة النتائج الهزيلة بقيادة المدرب البرتغالي جاييمي باتشيكو الذي تولى قيادة الفريق في مطلع كانون ثان/يناير الماضي وقاده لفوز واحد فقط في سبع مباريات خاضها مع الفريق وكان هذا الفوز على الشعلة في الأسبوع الماضي بينما حقق معه تعادلين في دوري أبطال آسيا ومثلهما في الدوري السعودي وخسر مباراتين في الدوري.

وأنهى الشباب الشوط الأول لصالحه بهدفين سجلهما البرازيلي رافاييل رافينيا ونايف هزازي في الدقيقتين 24 و39 مقابل هدف سجله السوري عمر السومه للأهلي في الدقيقة 36 .

وفي الشوط الثاني ، رد الأهلي بقوة على مضيفه وسجل هدفين متتاليين أحرزهما السومه وسلمان المؤشر في الدقيقتين 50 من ضربة جزاء و52 .

والهدفان هما أول أهداف السومه في الدور الثاني للمسابقة ليعزز موقعه في صدارة قائمة هدافي المسابقة هذا الموسم برصيد 17 هدفا.

وبدأت الخطورة في المباراة منذ الدقيقة الأولى حيث دخل الشباب في أجواء اللقاء سريعا وشن نايف هزازي الهجمة الأولى في الدقيقة الأولى وأخرجها محمد عبد الشافي إلى ضربة ركنية أسفرت عن بعض الخطورة وأنهاها عبد المجيد الصليهم بتسديدة مباغتة ولكن في يد الحارس.

ورد الأهلي بهجمة سريعة حصل منها عبد الشافي على ركلة حرة في الناحية اليسرى أسفرت عن بعض الخطورة أيضا ولكن دفاع الشباب أخرجها سريعا لركنية لم تستغل جيدا.

وبعد عدة محاولات لم يكتب لها النجاح لفريق الشباب الذي كان الأكثر استحواذا على الكرة ، سنحت الفرصة أمام الأهلي لهز الشباك في الدقيقة 13 عندما شق أوزفالدو فيليو طريقه بمهارة وسط دفاع الشباب واخترق منطقة الجزاء لينفرد بالحارس ولكنه سدد الكرة فوق العارضة مباشرة.

Image
853

وتجددت الفرصة للأهلي في الدقيقة 16 عندما وصلت الكرة إلى عمر السومه داخل المنطقة حيث هيأها لنفسه وسددها قوية من زاوية صعبة ولكن الحارس تصدى لها ببراعة.

ولم يتردد الحكم في إنذار وليد باخشوين لاعب الأهلي في الدقيقة 21 للخشونة مع رافاييل رافينيا. وتهيأت الكرة من الضربة الحرة إلى حسن معاذ فلاته الذي سددها زاحفة ولكن خارج المرمى.

ورفض الحكم الاستجابة لمطالب هزازي باحتساب ضربة جزاء في الدقيقة 22 وأشار إلى ضربة ركنية لم تسفر عن شيء.

ولكن ضغط الشباب أسفر عن هدف التقدم في الدقيقة 24 اثر تمريرة عرضية من الناحية اليمنى أبعدها الدفاع ولكنها تهيأت أمام رافينيا على حدود المنطقة حيث تراجع قليلا بالكرة خارج المنطقة ثم سددها بيمناه رائعة بين أربعة من لاعبي الشباب لتخترق المرمى في زاوية صعبة على يمين الحارس.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية وعاند الحظ كل منهما في بعض الفرص التي أتيحت له.

وجاءت الدقيقة 36 لتحمل هدف التعادل للأهلي اثر هجمة سريعة للفريق من الناحية اليسرى وتمريرة عرضية من المصري عبد الشافي لتصل الكرة أمام مرمى الشباب حيث فشل محمد أوال في تشتيت الكرة لترتطم بصدر الحارس وتسقط الكرة منه أمام السومه الذي لم يتردد في تسديدها مباشرة في الزاوية الضيقة للغاية على يمين الحارس معلنا عن هدف التعادل.

ولكن فرحة الأهلي بهدف التعادل لم تدم طويلا حيث سجل الشباب هدف التقدم مجددا في الدقيقة 39 .

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها رافينيا من الناحية اليسرى وارتقى لها هزازي عاليا وقابلها بضربة رأس متقنة لتخترق الكرة مرمى الأهلي على يمين الحارس.

وعاد الفريقان لتبادل الهجمات في الدقائق الأخيرة من الشوط بحثا عن مزيد من الأهداف وسنحت الفرصة للأهلي في الدقيقة 43 اثر تمريرة عرضية لعبها سلمان المؤشر من الناحية اليسرى وقابلها حسين المقهوي بضربة رأس ولكنها لم تكن متقنة لينتهي الشوط الأول بتقدم الشباب 2/1 .

الشوط الثاني

ومع بداية الشوط الثاني ، لعب عمر الغامدي بدلا من عبد الملك الخيبري في صفوف الشباب.

وتبادل الفريقان الهجمات مع بداية الشوط الثاني حتى حصل تيسير الجاسم قائد الأهلي على ضربة جزاء في الدقيقة 48 عندما تعرض للجذب والدفع من ماجد المرشدي داخل المنطقة.

وسدد السومه ركلة الجزاء حيث لعبه الكرة في المقص الأيسر بعيدا عن متناول الحارس وليد عبد الله ليكون هدف التعادل للأهلي في الدقيقة 50 .

ولم يمنح الأهلي مضيفه أي فرصة لإعادة ترتيب أوراقه وتنظيم صفوفه حيث سجل الفريق هدف التقدم في الدقيقة 52 اثر تمريرة عرضية لعبها أوزفالدو من الناحية اليمنى وحاول الحارس إبعادها ولكنه أهداها إلى سلمان المؤشر داخل منطقة الجزاء حيث هيأها المؤشر لنفسه وسددها بهدوء إلى داخل المرمى.

وواصل الفريقان الهجمات على مدار الدقائق التالية ولكن لاعبيهما تسابقوا في إهدار الفرص السهلة وإن ظل الأهلي الأكثر هجوما وخطورة.

وتوالت الفرص الضائعة من الفريقين خاصة بعدما كثف الشباب هجومه في الدقائق الأخيرة من المباراة دون جدوى لينتهي اللقاء بفوز الأهلي 3/2 .

Image
1176