EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2013

"دا بجد؟" .. لكشف كذبات الفيسبوك

دا بجد

شعار الصفحة

أنشأ مجموعة من الشباب على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك صفحة بعنوان "دا بجد؟!" وتهدف إلى كشف الأكاذيب والمعلومات المغلوطة الكثيرة التي يتم تداولها على الموقع

أنشأ مجموعة من الشباب على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك صفحة بعنوان  "دا بجد؟!" وتهدف إلى كشف الأكاذيب والمعلومات المغلوطة الكثيرة التي يتم تداولها على الموقع.

وفي عالم ''فيسبوك'' الافتراضي فتجد الكثير من المعلومات الخاطئة في كل المجالات السياسية  والعلمية والتاريخية ، وبعد أن انتشرت حمى المعلومات الخاطئة والصور المفبركة يصاحبها هوس ''الشير اللاإرادي'' على حد قول عدد من الشباب الذين دشنوا صفحة''ده بجد'' على موقع التواصل الاجتماعي، هدفها تعريف المستخدمين للموقع الاجتماعي الأشهر بالمعلومات المزيفة والصور المفبركة وغيرها من الأخبار التي من شأنها أن تكون رأيًا عاما للعديد من القضايا في المجتمع.

وقد قامت الصفحة بكشف حقيقة العديد من الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي والتي يتم نسبها إلى الاضطهاد الطائفي ضد المسلمين في بورما، وغيرها من الصور التي أشعلت الفتنة الطائفية وكشفت حقيقتها،  وتعتمد الصفحة في سياستها نشر المصدر الحقيقي للصور غيرها ووضع رابط للأخبار المتعلقة بالمعلومة، كما أنها لا تنشر أي معلومة غير متأكدة من مصداقيتها 100% ، وقد نجد هذه الشروط في صدر  الصفحة إذا دخلنا عليها.

وقد تم إنشاء هذه الصفحة منذ شهرين تقريباً ولاقت رواجاً كبيراً بين رواده و وصل عدد أعضائها إلى ما يقارب 80 ألف مشترك.

وقال هاني بهجت - مؤسس الصفحة - :" أن عدد أعضاء الصفحة حوالي 10 أفراد ، وأن متابعي الصفحة هم من يرسلون الصور التي يريدون التحري عنها".

وأضاف :" أن استخدام جوجل إيمج هو من يسهل عليهم البحث عن أصل القصة أو الخبر التي يريدون كشفها".

وأشار بهجت إلى أن مستخدمي الفيسبوك اقبلوا على الصفحة لأن ليس لديها توجه سياسي محدد وأيضاً لمصداقيتها ، وكل ما يهمنا هو الحقيقة والإشارة إلى الأخبار الكاذبة.

أحد الكذبات التي كشفتها الصفحة
416

أحد الكذبات التي كشفتها الصفحة