EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2013

معرض عن اللحظات السعيدة في حياة "إيمي واينهاوس"

معرض عن اللحظات السعيدة للمغنية إيمي واينهاوس

معرض يكشف الوجه الآخر لحياة إيمي واينهاوس

معرض في لندن يركز على اللحظات السعيدة في حياة المغنية الراحلة إيمي واينهاوس.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2013

معرض عن اللحظات السعيدة في حياة "إيمي واينهاوس"

معرض في لندن يركز على اللحظات السعيدة في حياة المغنية الراحلة إيمي واينهاوس.

 يقدم معرض صور فوتوغرافية في لندن وجها آخر للمغنية إيمي واينهاوس بعيد كل البعد عن النجمة الهزيلة البنية التي انتشرت الأوشام على جسمها وأدمنت الكحول والمخدرات.

فبعد عامين على وفاة المغنية عن 27 عاما، تعرض صور شخصية لها للمرة الأولى تظهر مراهقة ناعمة الملامح أصبحت لاحقا من أشهر مغنيات السول في بريطانيا.

وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، فقد قام شقيقها الأكبر أليكس بجمع هذه الصور والملابس والمقتنيات الشخصية وعرضها، لكي يتذكر محبوها ما كانت عليه قبل أن تغرق في دوامة الإدمان.

وقد أرفقت هذه المعروضات بتعليقات مؤثرة ذكر فيها الأخ الأكبر القصص المصورة لشخصية "سنوبي" التي كانا يحبان قراءتها والغيتار الأول الذي تشاركاه، بالإضافة إلى أسطوانات الجاز التي كانت تستعيرها منه.

فعكست صورة مؤثرة عن امرأة فازت بست جوائز "غرامي" الأميركية الموسيقية العريقة، خمس منها عن ألبومها "باك تو بلاك" في العام 2006، والسادسة بعد وفاتها عن أغنيتها مع توني بينيت.

لكن نجمة السول لم تنجح في قهر مشاكلها ، فهي حاولت الاقلاع عن الإدمان مرات عدة، غير أنه تم العثور عليها جثة هامدة في شقتها في لندن في الثالث والعشرين من تموز/يوليو بعد الإفراط في شرب الكحول.