EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2015

كاليفورنيا أخطر مدينة في العالم السنوات الثلاثة القادم.. لماذا؟!

كاليفورنيا

كاليفورنيا

اجرى المعهد الاميركي للجيوفيزياء مراجعة لقراءته بشأن خطر تعرض ولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة الى زلزال كبير في السنوات الثلاثين المقبلة، مقدما نظرة اكثر تشاؤما في هذا الاطار.

اجرى المعهد الاميركي للجيوفيزياء مراجعة لقراءته بشأن خطر تعرض ولاية كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة الى زلزال كبير في السنوات الثلاثين المقبلة، مقدما نظرة اكثر تشاؤما في هذا الاطار.

وبحسب هذه التقديرات الاخيرة، فإن احتمال وقوع زلزال بقوة ثماني درجات او اكثر في العقود الثلاثة المقبلة في هذه الولاية بات 7 % بعد ان كان 4,3 % في التقييم السابق المنشورة نتائجه سنة 2008.

مع ذلك، فإن هذا التقييم الجديد يشير الى ان وتيرة حصول زلزال مدمر بقوة 6,7 درجات -- كالذي شهدته لوس انجليس سنة 1994 -- تراجعت من زلزال واحد كل 4,8 سنوات الى واحد كل 6,3 سنوات.

وأوضح توم جوردان مدير مركز الزلازل في جنوب كاليفورنيا والمعد الرئيسي لهذا التقرير "اننا محظوظون لأن النشاط الزلزالي في كاليفورنيا ضعيف نسبيا خلال السنوات الاخيرة الا اننا نعلم ان القوى التكتونية تضغط بشكل مستمر على نظام التصدعات في سان اندرياس ما يجعل حصول زلزال قوي امرا لا مفر منه".

وهذه التوقعات الجديدة تأخذ في الاعتبار القياسات الاخيرة لحركات النظام المعقد للصدوع الجيولوجية في كاليفورنيا والتي تعتبر من الاكثر نشاطا في العالم.

وقد سجل اكبر زلزال في كاليفورنيا بقوة اساسية بلغت 7,8 درجات في 18 نيسان/ابريل 1906 في سان فرانسيسكو ما ادى الى مصرع حوالى 700 شخص. ودمرت المدينة بشكل كبير بسبب حرائق كثيرة تلت هذا الزلزال.