EN
  • تاريخ النشر: 29 يوليو, 2013

قاسم النجار.. فنان يقاوم الإحتلال بالأغاني

أغنية النجار هكر هكر تل أبيب تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

أغنية النجار هكر هكر تل أبيب تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

إتهمته قوات الإحتلال الإسرائيلي بالتحريض على قتل الإسرائيليين، أغانيه تعكس معاناة الشعب الفلسطيني وهمومه، إنه الفنان قاسم النجار الذي أشعل شبكات التواصل الاجتماعي مؤخراً بأغنية "هكّر هكّر تل أبيب" في حديث لـ "MBC ACTION" عن نهجه الغنائي المميز ومسيرته الفنية الحافلة بأغاني صنّف بسببها على أنه إرهابي:

إتهمته قوات الإحتلال الإسرائيلي بالتحريض على قتل الإسرائيليين، أغانيه تعكس معاناة الشعب الفلسطيني وهمومه، إنه الفنان قاسم النجار الذي أشعل شبكات التواصل الاجتماعي مؤخراً بأغنية "هكّر هكّر تل أبيب" في حديث لـ "MBC ACTION" عن نهجه الغنائي المميز ومسيرته الفنية الحافلة بأغاني صنّف بسببها على أنه إرهابي:

من هو قاسم النجار، وكيف تصنّف أغانيك؟

ترعرعت في مدينة "نابلسعمري 27 عاماً، بدأت مشواري الفني في عالم الغناء عام 2011 من خلال مجموعة من الأغاني الثورية بعد نجاحي في مجال الشعر. يمكن اعتبار أعمالي تعبيراً عن نبض الشارع الفلسطيني بوجه خاص، والعربي بوجه عام، فأنا دائماً أناقش المشكلات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي يتعرض لها مجتمعنا.

أغنيتك الأخيرة "هكر هكر تل أبيب" حققت نجاحاً كبيراً في فترة قصيرة، كيف جاءتك الفكرة، وما رأيك بردود أفعال المستمعين؟

قوة الأغنية تأتي من قوة الحدث، فالهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له تل أبيب كان تكليلاً واضحاً للوحدة العربية، وقوة الشباب العربي الذي بمقدوره فعل الكثير إذا أتيحت له الفرصة. بالنسبة لردود فعل المستمعين فقد كانت ممتازة وحققت الأغنية إنتشاراً واسعاً في فترة قصيرة، ولكن رد تل أبيب كان متوقعاً، فهو يصنفون كل من يعارضهم بالإرهابي، وهو ما أعتبره قمة النجاح بالنسبة لي.

من يقوم بكتابة أغاني قاسم النجار وتلحينها؟

أنا المسؤول عن تلحين الأغاني وكتابة كلماتها، وفي أوقات كثيرة أتطرق لألحان فلكورية يعرفها الجميع.

لماذا لا تقوم بتحويل أغانيك إلى كليبات تذاع على القنوات الفضائية؟

جميع الأغنيات التي قدمتها كانت من إنتاجي، لا يوجد تعاقد رسمي مع أي شركة إنتاج نظراً لأن البعض لديه توجهاته الخاصة وهو ما أرفضه، فأنا مطرب فلسطيني أنقل الحقيقة كاملة دون تجميل أو مراعاة لأي علاقات سياسية أو حزبية.

تمتاز أغانيك بالبساطة والمفردات السهلة، هل يساعد هذا في انتشار الأغنية بشكل أسرع؟

المطربون الكبار، مثل السيدة "فيروزقدموا العديد من الأغنيات ذات المفردات السهلة، وهو ما أطبقه في أعمالي، كما أخبرتكم مسبقاً أنا أمثل نبض الشارع الفلسطيني وأنقل الواقع الذي يعيشه شعب فلسطين، لذلك أستخدم الكلمات التي يتمكن الجميع من فهمها وهو ما يساعد في انتشار أعمالي بشكل أسرع بالطبع.

لماذا لا تناقش مواضيع خاصة بالعالم العربي كله، وليس فلسطين فقط؟

أول أغنية لي ناقشت فيها الوضع العربي بوجه عام، مثل الأحداث الأخيرة في مصر وليبيا وسوريا واليمن وتونس، بعد ذلك انتقلت لمناقشة القضية الفلسطينية، وذلك لأن قضية فلسطين هي قضية العرب كلهم وليست خاصة بالشعب الفلسطيني فقط، وفي كثير من الأحيان أنتقد المسؤولين العرب وتغاضيهم عن المجازر التي يتعرض لها شعبنا كل يوم.

ما هو المجال الذي لم يسبق لك الحديث عنه في أغانيك؟

في الفترة المقبلة سأحاول التركيز على واقع الشارع العربي والقضايا الاجتماعية والسياسية والرياضية التي تهمهم، مثل موضوع برشلونة وريال مدريد الذي سبق أن تحدثت بشأنه، والعديد من الأمور الأخرى أبرزها الفتيات اللاتي يهتممن بمظهرهن أكثر من أي شيء آخر، دون التطرق للثقافة والأدب والتعليم وكأنها أمور جانبية.

هل سبق لك التعرض لمشكلة مع الكيان الصهيوني بسبب أغانيك، وما هي الخطوط الحمراء التي لا تتجاوزها؟

بالنسبة لي لا يوجد خطوط حمراء سوى استخدام الألفاظ النابية، فمهما كان عدوك خسيساً، يجب أن تنتقده بالمنطق وبالحقائق دون اللجوء للصوت العالي والسباب الذي يزيد الطين بلة ولا يساعد في حل المشكلات، أنا أرصد حقيقة جرائم الاحتلال وأفضحها للعالم كله، وأحاول دائماً تناول مشكلات الشعب حتى وإن كنت معترضاً عليها بشكل شخصي، ولكن كما قلت فأنا أتحدث بلسان الناس.

ما السبب من وراء الأغنية التي هاجمت فيها الفنانين العرب؟

يوجد فرق كبير بين مهاجمة الفنانين وانتقادهم، قمت بانتقاد مساوئ أراها في فنانين بعينهم، ورغم ذلك تقبلوا الموضوع بصدر رحب، وهو ما لمسته بنفسي عندما تحدثت مع الكثيرين منهم.

قمت بالدعوة للمصالحة بين حماس وفتح، هل تعتقد أن الأغاني بإمكانها فعل ذلك؟

رأيت اجتماع الحركتين في القاهرة وتمنيت أن يحدث توافق بينهما ولكنه لم يحدث بعد، أنا لا أمتلك أي توجهات سياسية ولكني ضد الانقسام والتفرقة التي أوصلتنا لما نمر به الآن وأتمنى أن يتوحد العرب جميعاً وليست الحركات الفلسطينية فقط.

هل تتابع برامج اكتشاف المواهب الغنائية العربية؟ وما رأيك فيها؟

تقدم هذه البرامج فرصة ممتازة للشباب العربي الذي لا يجد من يرعى مواهبه، خاصة الشباب أصحاب الأصوات الرائعة. أنا من مشجعي "محمد عساف" بالطبع ليس بسبب أنه فلسطيني فقط، ولكن لأنه واحد من الفنانين القلائل الذين تحدوا الكيان الصهيوني وتحدث عما تواجهه فلسطين بمنتهى الصراحة والقوة.

من هو الفنان الذي تستمع له دائماً؟

أحب كاظم الساهر لأنه فنان شامل ومثقف وواعي، ومهتم بقضية شعبه، ويدافع دائماً عن القضية الفلسطينية والعربية بوجه عام.

كيف تقيس نجاح أغانيك؟

نجاح أعمالي يعتمد على تفاعل الشارع معها ونقلها للواقع، مثل "هكر هكر تل أبيب" التي حققت نجاحاً كبيراً بعد الهجمات الإلكترونية التي تعرض لها الكيان الصهيوني.

ما هي المشاريع المستقبلية التي تحضر لها؟

لا يوجد شيء محدد حالياً، الأفكار التي أتناولها تأتينا فجأة مثل أغنية "هكر هكر تل أبيب" التي قمت بتلحينها وتسجيلها خلال 4 ساعات فقط، ولذلك، فمشروعي المستقبلي غير معلوم حتى اللحظة.