EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2013

علماء يتوقعون عودة الديناصورات

يتوقع علماء من جامعتي كاليفورنيا ونبراسكا عودة الديناصورات إلى الكرة الأرضية، بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2013

علماء يتوقعون عودة الديناصورات

يتوقع علماء من جامعتي كاليفورنيا ونبراسكا عودة الديناصورات إلى الكرة الأرضية، بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

ويقصد العلماء في ذلك ولادة أنواع جديدة من الزواحف، وأيضا زيادة أحجام السحالي والضفادع والتماسيح الموجودة. وتقول باتريسيا هيلاردا من جامعة كاليفورنيا، إن الحجم الكبير المميز للسحالي، التي تتغذى على النباتات، يشير إلى أن مقاسات أجسامها في الأحواض الدافئة "تريراليوم" تكبر جدا، حتى أن ذلك يكون واضحا خلال جيل واحد فقط. فكيف سيكون الأمر خلال 10 أجيال أو 100 جيل؟.

ويرى العلماء أن مقاسات أجسام الزواحف ترتبط بالمناخ، وليس بوجود أو عدم وجود الحيوانات المفترسة كما كان يعتقد سابقا. ويبني العلماء استنتاجاتهم على الدراسات التي أجروها على سحالي من نوع Barbaturex morrisoni . ويقولون إن هذه السحلية لا تختلف بشيء عن السحالي الموجودة حاليا سوى بمقاساتها، حيث يصل طولها إلى مترين، وعاشت قبل 40 مليون سنة.

ويقول العلماء ان هذه السحالي تعد دليلا على أن المعدلات السريعة لتطور الثدييات، ومنها حيوانات مفترسة وخطرة، لم يقف عائقا أمام بقائها، ولكن كان المناخ في العصر البليوجيني أكثر دفئا مما هو حاليا. لذلك فان الزواحف من ذوات الدم البارد لم تكن تحتاج إلى طاقة كبيرة لضمان عمل وظائف جسمها الكبير.

ويعتقد العلماء، أن المناخ الدافئ يتسبب في فقدان الثدييات لميزتها أمام الزواحف أي أن القدرة على تنظيم حرارة الجسم ليست ذات أهمية كبيرة. يضاف لذلك أن الحيوانات ذوات الدم البارد تحتاج إلى كميات اقل من الغذاء، مما يزيد من فرصة بقائها على قيد الحياة في المناخ الحار.