EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

شاهد الصورة التي أغضبت جمهور جينيفير لوبيز

لوبيز تشارك في عيد ميلاد

هجوم شرس على جينيفير لوبيز لمشاركتها في عيد ميلاد رئيس تركمانستان

هجوم شرس على جينيفير لوبيز لمشاركتها في عيد ميلاد رئيس تركمانستان.

هجوم شرس على جينيفير لوبيز لمشاركتها في عيد ميلاد رئيس تركمانستان.

إنتقادات لاذعة للمغنية جينيفير لوبيز على خلفية مشاركتها في عيد ميلاد رئيس تركمانستان، والمتحدث باسمها يؤكد عدم علمها بارتباط اسم الرئيس بقضايا متصلة بحقوق الإنسان.

سارع متحدث باسم النجمة الأميركية جنيفر لوبيز إلى محاولة احتواء أزمة قد تولدها مشاركتها في عيد ميلاد رئيس تركمانستان غوربانغولي بردي محمدوف، مشدداً على انها ما كانت لتقبل ذلك لو علمت بارتباطه بمسائل متعلقة بحقوق الإنسان.

وبحسب وكالة "يو بي آي" للأنباء، فقد نقلت شبكة "سي إن إن" الأميركية عن المتحدث مارك يونغ قوله "لو كنا على علم بأية مسائل متعلقة بحقوق الإنسان، ما كانت جنيفر لتحضر".

ويأتي تعليق يونغ بعد الانتقادات التي وجهت إلى لوبيز على مشاركتها في عيد ميلاد رئيس تركمانستان الـ56، في ظل وجود تقرير صادر عن منظمة "هيومن رايتس ووتش" يشير إلى ان "معدلات القمع تفوق حد التصور في ذاك البلد".

ولفت المتحدث باسم لوبيز إلى أنه قد طلب من جنيفر إنشاد أغنية "عيد ميلاد سعيد" للرئيس التركماني قبل لحظات من صعودها إلى المسرح.

وشدد على أن هذا الأمر لم يكن وارداً في العقد الذي وقعته، لكنها أجبرت على تلبية الطلب.

وكان أكثر من 10 نجوم بوب من العالم شاركوا في حفل عيد ميلاد الرئيس التركماني الـ56، الذي اختتم بإطلالة لوبيز التي رددت "عيد ميلاد سعيد سيد الرئيس".

الصورة التي أغضبت جمهور جينيفير لوبيز حول العالم
683

الصورة التي أغضبت جمهور جينيفير لوبيز حول العالم