EN
  • تاريخ النشر: 22 يوليو, 2013

دراسة تكشف خطورة ركوب السيارة قبل فتح نوافذها

هل تقوم بفتح نوافذ سيارتك المركونة في الموقف قبل تشغيلها

هل تقوم بفتح نوافذ سيارتك المركونة في الموقف قبل تشغيلها

هل تقوم بفتح نوافذ سيارتك المركونة في الموقف قبل تشغيلها والانطلاق بها؟ عليك أن تفعل ذلك بعد الاطلاع على الدراسة التالية:

هل تقوم بفتح نوافذ سيارتك المركونة في الموقف قبل تشغيلها والانطلاق بها؟ عليك أن تفعل ذلك بعد الاطلاع على الدراسة التالية:

بناءً على أبحاث علمية فهناك غاز يسمى البنزين ينبعث من المقاعد والتابلو ومعطرات الجو والتنجيد الداخلي في السيارة خلال إيقافها تحت أشعة الشمس، وخاصة حين تكون درجة حرارة الطقس أعلى من 15 درجة مئوية.

وبحسب موقع "anaman"، فإن هذا الغاز يعتبر سام جداً وحين استنشاقه لفترات طويلة من قبل الإنسان ( وهو أمر لا يمكن تجنبه عند دخول السيارة ) فإنه يتركز في الدم مسبباً تسمم العظام وفقر الدم ونقصاً في كريات الدم البيضاء وعلى المدى البعيد يتعرض المرء لمرض اللوكيميا السرطاني، وفي بعض الأحيان يسبب الإجهاض للنساء.

وللعلم فإن المعدل المقبول لهذا الغاز السام المسرطن في الأماكن المغلقة يجب أن يكون 50 ملغ للقدم المربع, ولكن حين تكون السيارة مغلقة ومركونة في كراج البيت المسقوف، فإن نسبة الغاز هذا تكون من 400 إلى 800 ملغ, أما إذا ركنت السيارة في الخارج تحت شمس درجة حرارتها أعلى من 15 درجة ، فإن نسبة الغاز في السيارة ترتفع لتصل من 2000 إلى 4000 ملغ، أي يفوق المعدل المسموح بـ 40 مرة !

الحل هو أن تنزل النوافذ وتتركها مفتوحة لبعض الوقت قبل الإنطلاق لتسمح بتجديد الهواء.

استفتاء