EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2015

احذر الغضب داخل الطائرة.. فقد تدفع تلك الغرامة الكبيرة!

طائرة ركاب

طائرة ركاب

حكم على هايتي يقيم في باريس كان انزل من رحلة بين ميامي وباريس في آب/اغسطس 2014 بعدما ثار غضبه بسبب مقعد جاره، في بوسطن بدفع غرامة كبيرة.

حكم على هايتي يقيم في باريس كان انزل من رحلة بين ميامي وباريس في آب/اغسطس 2014 بعدما ثار غضبه بسبب مقعد جاره، في بوسطن بدفع غرامة كبيرة.

وقد اقر ادمون الكسندر (60 عاما) بتهمة عرقلة عمل طاقم الطائرة وحكم عليه قاض فدرالي في بوسطن (شمال شرق) بمراقبة قضائية لمدة سنة مع غرامة قدرها الف دولار وتعويضات بقيمة 6303 دولارات لشركة "اميريكان ايرلاينز"  على ما اوضح مكتب المدعي العام.

وكان يواجه في الاساس احتمال الحكم عليه بالسجن مع النفاذ.

ففي 27 آب/اغسطس الماضي وبعد ساعتين على الاقلاع من ميامي (جنوب شرق الولايات المتحدة) ثار غضب ادمون الكسندر لان الراكبة الجالسة امامه ارجعت ظهر مقعدها على ما قالت السلطات.

وحاول احد افراد الطاقم تهدئته ما اثار غضبه اكثر. واستمر في الصريخ والاحتجاج على ما قالت السلطات ولحق باحد افراد الطاقم في الممر واحكم قبضته على ذراعه.

وقد سيطر عليه عناصر امن في الطائرة وكبلوا يديه في حين حول قائد الطائرة الرحلة الى بوسطن وطلب من الشرطة المحلية انزال الراكب الغاضب.

وواصلت الطائرة بعد ذلك رحلتها باتجاه باريس.

وقد افرج عن الراكب بعدها بكفالة قدرها خمسة الاف دولار لكنه طلب منه البقاء في بوسطن بانتظار محاكمته. 

وسجلت شجارات عدة مرتبطة بالمسافة الضيقة المتاحة للجلين في الطائرات في الدرجة الاقتصادية خلال الصيف الماضي في الولايات المتحدة.