EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2011

آدم يواصل أحلامه بعد طرده من الصحافة غموض الحلقة الأخيرة يُبقي "أبواب الخوف" مفتوحة

الإثارة والتوالي والغرابة كانت السمات التي غلفت الحلقة الأخيرة وحبست أنفاس جمهور مسلسل "أبواب الخوف" التي عُرضت اليوم على شاشة MBC4؛ حيث توالت الأحداث المذهلة على بطل المسلسل آدم ياسين "عمرو واكد".

الإثارة والتوالي والغرابة كانت السمات التي غلفت الحلقة الأخيرة وحبست أنفاس جمهور مسلسل "أبواب الخوف" التي عُرضت اليوم على شاشة MBC4؛ حيث توالت الأحداث المذهلة على بطل المسلسل آدم ياسين "عمرو واكد".

ولعبت رؤى آدم دورًا مهمًّا في قيادته إلى إدراك حقيقة مقتل الدكتور الرافعي "رشوان توفيق" على يد الناشر تيسير، ثأرًا لمقتل شقيقه عبد الله "رؤوف مصطفى" بيد الرافعي.

وكان الرافعي قد قتل خلال الحلقة الأخيرة من مسلسل "أبواب الخوف"- عبد الله صديقه وصديق ياسين وجد آدم؛ حتى لا ينشر كتاب "الباب الأخير" الذي يكشف عوالم غيبية وخفية، وكان قد استأمنه عليه ياسين قبل وفاته، وحذره من أنه سيخاطر بعمره إن حاول نشره.

أحداث غريبة غلفت حياة آدم بعد ذلك؛ فرئيس تحرير الصحيفة التي يعمل بها رفض نشر قصته الأخيرة ولغى صفحته بتعليمات مجهولة- كما تراجع عن التعاقد معه، وكذلك فعل مدير التحرير الذي كان قد عرض على آدم العمل معه بمكتب صحيفة خليجية في القاهرة، كما فقد آدم زميلته هبة التي اعترفت له بحبها فرفضه- حين خُطبت إلى آخر.

لكن آدم في رؤيا أخيرة- يعرف أن قصته لم تنتهِ بعد، ويأخذ مفتاح "الباب الأخير" من جده، ويتذكر مكانه (خلف مكتبة الجد). وما إن يدخل هذا الباب المرعب حتى يصدر صوت مجلجل ينبئ بعالم مختلف مليء بأبواب الخوف.

ودارت أحداث مسلسل "أبواب الخوف" -والذي يُعَد أول دراما رعب على الشاشة العربية، وعرضته MBC4- حول آدم ياسين المترجم الانعزالي غريب الأطوار الذي يتحول إلى الكتابة الصحفية، لينشر القصص الغريبة المرعبة التي يعيشها في أحلامه ويقظته، عبر خيط رفيع يربطه بأبطالها.

معظم هذه القصص تتناول العوالم الأخرى الغيبية وأبطالها من الجن والشياطين، وعلاقتهم بالإنسان، والسحر والساحرين، وكذلك بعض الجرائم البشرية المعتادة.

بدأ تصوير "أبواب الخوف" في شهر إبريل/نيسان 2010. وقد شهد توقفات كثيرة أدت إلى تأجيله أكثر من مرة؛ بسبب أخطاء في التنظيم الإنتاجي. وصُوِّرت مشاهد خارجية منه في محافظتي الإسكندرية والبحر الأحمر، وقرى ريفية بالمنصورة.

المسلسل تأليف محمود دسوقي ومحمد سليمان، وإخراج أحمد خالد، وبطولة عمرو واكد وجميل راتب وخليل مرسي وعدد من الوجوه الجديدة.