EN
  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2011

الحلقة الثانية: عائدة من الموت تحرق سيدة وتسرق طفلتها

آدم يفاجأ بالسيدة التي رآها في حلمه وكأنها "دراكولا الشرير" وهي تطرق بابه، فيفتح لها ويعلم أنها حلمت به أيضا، وأنها رأت في حلمها أنها تمنحه كتابًا عنوانه "العارفثم تخرج الكتاب من حقيبتها وتعطيه إياه.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 2

تاريخ الحلقة 19 يونيو, 2011

آدم يفاجأ بالسيدة التي رآها في حلمه وكأنها "دراكولا الشرير" وهي تطرق بابه، فيفتح لها ويعلم أنها حلمت به أيضا، وأنها رأت في حلمها أنها تمنحه كتابًا عنوانه "العارفثم تخرج الكتاب من حقيبتها وتعطيه إياه.

ويفاجأ أيضًا -خلال الحلقة الثانية- بمقالته -على غير العادة- منشورة بعنوان "نداء السماء" في الصحيفة، ثم يرى خلال سيره في الشارع طفلة تحدثه بلغة غريبة أشبه بالهندية.

ويتضح أن الطفلة تدعى سارة، وترى الطفلة رسمًا لسيدة عجوز على لوحة بالبيت، تضحك لها، ثم تتجسد السيدة للطفلة في منامها، وتخبرها أنها تدعى "ماما فايزة".

تتيقن والدة سارة أن اللوحة لشخصية تاريخية تدعى فايزة بالفعل، إنها لوحة ملعونة؛ حيث تستيقظ ذات ليلة لترى ابنتها سارة تسير شبه نائمة على سور الشرفة، لكن أمها تنقذها قبل السقوط.

تدخل هبة على رئيس التحرير تشكو عدم نشر موضوعها واستبداله بموضوع آدم؛ حيث تنهال سبًا على موضوع آدم، دون أن تعلم أنه هو الشخص ذاته، الذي يجلس مع رئيس التحرير، وتعتذر له أمام المصعد، ويقبل اعتذارها، لكنه يتركها ويذهب أثناء حديثها معه.

ويرى آدم أيضًا، فايزة -تلك المرأة المتجسدة من رسم- وهي تسير بالشارع، بينما تسلط عينيها عليه.

وفي المرة الثانية تنقذ الأم ابنتها من حبل يشنق رقبتها، وتنهال بعدها على صورة فايزة بالسكين، فتسيل الصورة بالدم، ثم ينفتح الباب لتظهر فايزة وهي تقهقه وتنادي الطفلة سارة بعيون شريرة، ثم تحترق الشقة وتموت الأم، لكن الطفلة تختفي ولا يعلم أحد مصيرها، ويقدم آدم موضوعه الثاني لرئيس التحرير بعنوان "سيدة اللوحة" فيوقع الأخير بالنشر.