EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2011

الحلقة الأخيرة: مقتل الدكتور الرافعي.. وآدم يدخل "الباب الأخير"

آدم يرى الناشر الدكتور تيسير مصباح شقيق عبد الله صديق جد آدم، وهو يقتل أستاذه الدكتور إبراهيم رافع خبير العوالم الأخرى الذي اعتزل الناس وعاش في المدافن.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 15

تاريخ الحلقة 06 يوليو, 2011

آدم يرى الناشر الدكتور تيسير مصباح شقيق عبد الله صديق جد آدم، وهو يقتل أستاذه الدكتور إبراهيم رافع خبير العوالم الأخرى الذي اعتزل الناس وعاش في المدافن.

وأبلغ آدم خلال الحلقة 15 والأخيرة- الشرطة التي تصطحبه إلى الدكتور إبراهيم، فيجدونه لا يزال حيًّا، ويحاول أن يخبره آدم بحلمه، لكن إبراهيم يرفض، مؤكدًا أن العلم بالشيء المستقبلي لا يمنع حدوثه، ومطالبًا إياه بعدم التدخل في إرادة القدر.

ويرى آدم أيضًا جده ياسين وهو يستأمن صديقه وجاره عبد الله على كتاب صديقه عارف عبد النور "الباب الأخيركاشفًا أن للكتاب نسخة أخرى ستخرج في حينها.

ويعلم آدم من تيسير أن شقيقه عبد الله صديق جد آدم، مات مقتولاً، وأن الحادث قُيِّد ضد مجهول.

رؤيا كاشفة أخرى لآدم، يرى خلالها الدكتور الرافعي وهو يقتل عبد الله حتى لا ينشر كتاب "الباب الأخير"؛ حفاظًا على أسراره، ثم يقتل تيسير الدكتور الرافعي وينتحر بالطريقة نفسها التي رآها آدم في حلمه.

رئيس تحرير الصحيفة يرفض نشر قصة آدم، ويقرر إلغاء صفحته. ويسحب مدير التحرير عرضه على آدم التعاقد معه في مكتب الصحيفة الخليجية الذي يديره، كما تتم خطبة هبة التي تعرف آدم إلى خطيبها.

آدم يرى في رؤيا أخيرة، جده وهو يعطيه مفتاحًا، مشيرًا إلى أن قصته لم تنتهِ، وأن ذلك هو مفتاح الباب الأخير، فيستيقظ آدم ويجد المفتاح أمامه، ويتذكر مكانًا خلف المكتبة كان جده يمر عبره سرًّا، ويتضح أنه الباب الأخير، الذي يحدث صوتًا مجلجلاً فور دخول آدم.