EN
  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2012

استبعدت ارتداء الحجاب حالياً ميرنا المهندس: لم نتاجر بغراميات درويش في حضرة الغياب.. ومرعوبة من الزواج

ميرنا المهندس

ميرنا المهندس

الفنانة المصرية ميرنا المهندس ترفض الادعاء بأن مسلسل "في حضرة الغياب" ركز على غراميات الشاعر الكبير محمود درويش واعتبرته علامة فارقة في حياتها الفنية،كما كشفت عن سر خوفها من الزواج.

  • تاريخ النشر: 29 ديسمبر, 2012

استبعدت ارتداء الحجاب حالياً ميرنا المهندس: لم نتاجر بغراميات درويش في حضرة الغياب.. ومرعوبة من الزواج

أكدت الممثلة المصرية ميرنا المهندس أن مسلسل "في حضرة الغياب" الذي شاركت في بطولته الفنان السوري فراس إبراهيم وحكى قصة حياة الشاعر الكبير محمود درويش هو علامة فارقة في حياتها الفنية.

وقالت ميرنا في تصريحات خاصة لـmbc.net: الحمد لله الذي وفقني للموافقة على المشاركة في هذا المسلسل الذي أعتبره نقطة فاصلة في تاريخي الفني، وذلك لأنني كنت البطلة المصرية الوحيدة أمام الفنان فراس إبراهيم الذي جسد شخصية الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش.

416

وأضافت: استمتعت جداً بالعمل في هذا المسلسل خاصة وأن معظم مشاهده كانت خارج مصر، وقد التقيت فيه بعدد كبير من النجوم من مختلف الدول العربية، والذين تعلمت منهم خاصة وأنني على يقين بأن الاحتكاك أمر جيد للفنان، وهناك رأيت أيضاً كيف يحب العرب المصريين، وهو ما زاد من حبي لفريق العمل الذي أتمنى أن التقي بهم في أعمال أخرى.

وأضافت: أنا سعيدة بنجاح المسلسل حالياً على mbc خاصة وأنه ظلم في العرض الأول في رمضان قبل الماضي، حيث تسببت كثرة المسلسلات في عدم إيجاد ميعاد عرض مناسب له.

 

مشاكل مفتعلة

وأكدت ميرنا أن المشاكل التي أحاطت بالمسلسل وقت عرضه ترجع إلى كون الشاعر محمود درويش كان على قيد الحياة منذ وقت قريب ومازال أصدقاؤه ومن عايشوه على قيد الحياة، فبالتالي يرون الكثير من الأخطاء ويريدون أن يرون محبوبهم بصورة أفضل مما ظهرت،وقالت: متأكدة أننا لو أحضرنا الفنان الراحل رشدي أباظة ليؤدي الدور لما أعجبهم أيضاً.

ودافعت المهندس عن الفنان فراس إبراهيم والذي ناله قسط كبير من الهجوم قائلة: حرص الفنان فراس كمنتج للمسلسل أن يكتب على تتر المسلسل "رحلة مع محمود درويش" وكان هدف الاسم هو تعريف الناس به، ولن استطيع أن أصف لك مدى حب الفنان فراس إبراهيم للشاعر محمود درويش.

وتابعت: يكفي أنه عندما أصيب في حادث سير أثناء تصوير المسلسل لم يجلس في بيته، وإنما كان يحضر يومياً ليرى تصوير العمل، وكان دائماً يقول "لا أريد ربحاً من هذا المسلسل، ويكفي أن يعرف المشاهد العربي من المحيط إلى الخليج من هو محمود درويش الفنان والإنسان".

حضرة الغياب 3
416

حضرة الغياب 3

ورفضت ميرنا ما روجه البعض أن هدف المسلسل هو إظهار درويش على أنه دنجوان النساء، وقالت: هذه معلومة خاطئة، وأنا واثقة أن من روّج لهذا الكلام لم ير المسلسل، فحقيقي أن محمود درويش كان مثله مثل باقي الفنانين المشهورين له معجبات في كل مكان، ولكنه كان محترم في علاقاته، فلم يشر المسلسل أنه أقام علاقة غير شرعية مع أي فتاة، أو أنه استغل حب فتاة له استغلالاً سيئاً.

وأضافت: من تابع حلقات المسلسل فسيجد على سبيل المثال رهف عندما أحبته وعلم أنها كانت تحب جمال قام بالتوفيق بينهما وكتب لها قصيدة مفادها أنه رجل عجوز وأن المستقبل أمامها وليس وراؤها مثله.

خوف من الحب

وأكدت ميرنا أن عدم زواجها أو خطبتها حتى الآن يرجع لخوفها من تجربة الزواج، في ظل ما تراه من مشاكل المتزوجين اليومية.

وقالت: كل صديقاتي المتزوجات لا يشعر معظمهن بالسعادة بعد الزواج، فعندما اجلس مع أحدهن أجدها تتحدث عن المشاكل والخلافات الأسرية، ويقولون لي "أجمل حاجة فيكي أنك مش متزوجةولذا فأنا خائفة من خوض هذه التجربة، خاصة وأنني إنسانة طيبة ولدي مشكلة كبيرة تتمثل في تصديق الناس بسرعة.

وأضافت: سأموت فعلاً لو صدمت في قصة حب فاشلة، أضف إلى كل هذا قناعتي بأن النصيب لم يأت بعد، وفارس الأحلام لم يطرق بابي.

وأشارت أن أهم مميزات فارس أحلامها أن يكون بار بوالديه، ويؤدي إليهم كل حقوقهم، ويعرف أنه كما سيدخل الجنة إذا رضي عنه والديه، فسيدخل الجنة أيضاً إذا حافظ على زوجته ورعاها، كما قال رسول الله، كما يوافقني في رأيي أن الحب جميل، ولكن الأجمل منه هو المشاركة والتفاعل في الحياة، وهذا أكثر ما أريده في الشخص الذي سأرتبط له، خاصة وأنني قضيت فترة كبيرة من حياتي وحيدة ومنعزلة بسبب مرضي.

لا أفكر في الحجاب

ونفت ميرنا خلال تصريحاتها أن تكون لديها النية حالياً في ارتداء الحجاب، مؤكدة أن الهداية بيد الله يمنحها لمن يشاء وقتما يشاء،وقالت: موضوع الحجاب هذا كان ومازال يدور في رأسي حتى الآن، ولك أن تتخيل أنني كنت أفكر في ارتداء الحجاب منذ أن كنت صغيرة قبل دخولي للوسط الفني، والآن أيضاً أفكر فيه.

وأضافت: ما يدفعني لعدم ارتداء الحجاب الآن أنني تعلمت من تجربتي السابقة عندما ارتديت الحجاب، أن أفكر جيداً جداً قبل اتخاذ أي قرار خاصة وإن كان مصير، لكي أتحمل كل تبعات هذا القرار عندما أتخذه.