EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

"37 درجة مئوية" يعالج سلبيات الزيارة داخل المستشفى

تطرقت الحلقة 18 من المسلسل الاجتماعي السعودي ذي الملمح الكوميدي "37 درجة مئوية" إلى معالجة سلبيات زيارة المرضى بالمستشفيات، وما يفعله المرضى والزوار من خرق لقواعد الطب والمستشفى.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

"37 درجة مئوية" يعالج سلبيات الزيارة داخل المستشفى

تطرقت الحلقة 18 من المسلسل الاجتماعي السعودي ذي الملمح الكوميدي "37 درجة مئوية" إلى معالجة سلبيات زيارة المرضى بالمستشفيات، وما يفعله المرضى والزوار من خرق لقواعد الطب والمستشفى.

وتعرض أطباء الامتياز خالد "الفنان بدر اللحيد" ونوف "الفنانة سناء إبراهيم" وتركي، إلى إهانات لفظية وفعلية من المرضى وزوارهم، بل تحاول إحدى المريضات واسمها بخيتة، مغازلة الطبيب الاستشاري الدكتور وحيد، كما تحول هذه المريضة "التي تمتهن الغناء في الأفراح وتلقب بشاكيرا" غرفتها هي وزائراتها إلى مسرح غناء وموسيقى.

مريض آخر يحتال على أمن المستشفى ويسرب أطفاله إلى غرفته من الباب الخلفي، ثم يطلب من طبيبه تركي أن يحضر الشاي وعصائر له ولزواره، ثم يطالبه بشراء سندوتشات.

إحدى الزائرات توبخ الدكتورة نوف لأنها تعمل طبيبة "تعمل وسط الرجال" وتخبرها أنها كانت تنوي تزويجها من ابنها، إلا أنها غيرت رأيها عندما علمت أنها طبيبة.

يذكر أن مسرح أحداث المسلسل هو المستشفى الذي يتدرب فيه الطلاب تحت إشراف الأطباء المقيمين، وتشمل هذه الأحداث العلاقة بين الطلاب ومرضاهم وعلاقاتهم فيما بينهم والمواقف المتنوعة التي تحدث في المستشفى، فكل طالب من طلاب الامتياز يمر بمواقف مضحكه أثناء عمله في المستشفى ومواجهته للواقع الذي يعيشه الأطباء، إضافة إلى تنوع الحالات الاجتماعية بينهم، التي تنعكس في صداقتهم، حيث سيكون التوجه إلى الأمور الطبية قليل في المسلسل.

ويهدف المسلسل لإبراز نموذج مميز لعمل محلِّي شبابي بالكامل، من حيث الفكرة والكتابة والتنفيذ والتمثيل ولتقديم شكل مختلف من الكوميديا السعودية غير مطروح على الساحة الدرامية محليًّا، بالاعتماد على كوميديا المواقف التي تحصل بين الشخصيات بعضها البعض أو بعض الشخصيات الإضافية التي تظهر في حلقات متعددة بين حين وآخر.