EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

ناصر القصبي: قررت أن أكون ممثلا منذ بلغت الخامسة عشرة

كشف الفنان السعودي ناصر القصبي أنه نشأ في بيت مليء بالحب، بين والده ووالدته، ما منحه توازنا نفسيا واجتماعيا

  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

ناصر القصبي: قررت أن أكون ممثلا منذ بلغت الخامسة عشرة

كشف الفنان السعودي ناصر القصبي أنه نشأ في بيت مليء بالحب، بين والده ووالدته، ما منحه توازنا نفسيا واجتماعيا

وأكد خلال برنامج "نقطة تحولالأربعاء الـ 24 من مارس/ آذار 2010م- أنه قرر أن يكون ممثلا منذ الخامسة من عمره، ولم يتمن مهنة أخرى كباقي الأطفال، مشيرا إلى أنه دخل كلية الزراعة، باعتبار أنه ولد شقي وليس متفوقا، بينما كان هو يكن في نفسه المعلومة التي أخبره بها ابن خالته، الطالب السابق له بذات الكلية، بأن بها مسرحا.

وعن مرحلة المراهقة، قال: إنها تمثل لديه مرحلة الفرار من الطفولة، لذا استثمرها حتى آخر قطرة؛ ولكن دون انفلات، وأيضا لتهيئة نفسه ليكون ممثلا، رغم أنه لم تكن هناك بالسعودية سوى "الجمعية الفنيةولم يكن بالمنطقة الوسطى سوى 10 أفراد من الممثلين والكومبارس، وقال: في بداية دخولي الفن كنت على استعداد أن أدفع مالا مقابل المشاركة في أيّ عمل بالتمثيل، مشيرا إلى أنه لم يكن منطقيا أن تنبت المملكة وقتها، كوميديانا كبيرا، مثل المصري عادل إمام، والسوري دريد لحام، بينما لم يكن بها لا قاعدة ولا حركة فنية، حيث كانت البيئة ضد الفن بعمومه، التمثيل والتشكيل بأنواعه.

وأوضح أن المسرح الجامعي لم يكن ينفصل عن المسرح السعودي في السبعينيات، بفضل الأستاذ رشدي سلام؛ مساويا بينه وبين زكي طليمات؛ مؤسس المسرح الكويتي، مشيرا إلى أن إمكانيات السعودية الفنية كانت متواضعة في تلك الفترة، وكانت كل الأعمال تاريخية والرموز الإسلامية، مؤكدا أنه أول من أدخل نصوص شكسبير في المسرح الجامعي السعودي، ومشيرا إلى أنه كان يقدم الشخصية الرئيسية، وأكد أنه أثناء أدائه إحدى المسرحيات في دور مفرد مونودراما؛ فوجئت بأحد الجمهور يؤذن، وهذا دليل رفض وقتها، موضحا أن المسرح الجامعي اختطف بعد جيله، "فلا موسيقى ولا دراما حقيقية".

وشدد القصبي على أنه، رغم الاختطاف، لم يترك المسرح بعد الجامعة، ولكنه اضطر لمغادرته، مستدلا بأنه قدم منذ 15 سنة مع السدحان وراشد الشمراني مسرحية باسم"قرموش وطرطوش" للأطفال "وطفنا بها المملكة كلها، وفوجئنا بعدم وجود الجمهور ذات مرة في "بريدةفسألنا وعرفنا أنه تم منع الإناث من الأطفال، فلم يتمكن والديهن من الدخول، وقررنا وقتها عدم إكمال المسرحيةموضحا أن ذلك سب موت المسرح السعودي والهروب إلى التلفزيون، معترفا بأن ذلك كان انهزاما.

وشدد على أنه في تركيبته كائن صحراوي تحول إلى البر، موضحا أن أثر الصحراء يبرز في ميله للعزلة، مؤكدا أنه لو كان شاعرا لألف قصائد في الصحراء، مشيرا أيضا إلى أنه كائن ليلي، لكنه يعشق يقظة الصباح.