EN
  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2010

عدد ضحايا حوادث السيارات في السعودية يتعدى 80 ألف شخص

كان زوج الطبيبة "ريم" أحد ضحايا حوادث السير التي سببتها الاحتفالات بفوز المنتخب، بينما كانت المستشفى تعج بالمصابين جراء تلك الحوادث، وأوضح مسلسل "37 درجة" في حلقته التي عرضت الجمعة 2 يوليو/تموز 2010 أن حوادث السير في المملكة العربية السعودية تحصد أرواح أكثر من 80.000 شخصا سنويا.

  • تاريخ النشر: 03 يوليو, 2010

عدد ضحايا حوادث السيارات في السعودية يتعدى 80 ألف شخص

كان زوج الطبيبة "ريم" أحد ضحايا حوادث السير التي سببتها الاحتفالات بفوز المنتخب، بينما كانت المستشفى تعج بالمصابين جراء تلك الحوادث، وأوضح مسلسل "37 درجة" في حلقته التي عرضت الجمعة 2 يوليو/تموز 2010 أن حوادث السير في المملكة العربية السعودية تحصد أرواح أكثر من 80.000 شخصا سنويا.

ويكشف تقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية أن المملكة تسجل أعـلـى نسبة وفـيات في حوادث الطرق على المستويين العربي والعالمي؛ حيث وصل عدد الوفيات إلى 49 وفاة لكل 100 ألف من السكان، متقدمة بذلك على دول كثيرة من حيث عدد الوفيات لكل 100 ألف من السكان، مثل مصر 41 شخصا، وفي إريتريا 48 شخصا، وفي أفغانستان 39 شخصا، وفي تونس 34.5 شخصا.

أما آخر إحصائيات إدارة المرور عن الحوادث والتي قامت بتوزيعها الإدارة العامة للعلاقات والإعلام في مرور جازان في برنامج "سلامتيفكشفت عن وقوع 484805 في عام واحد، كانت حصيلتها مقتل 6142 قتيلا و34605 مصاب، فيما يكون عدد كبير من المصابين عرضة للموت بعد ذلك.

وتلك الأرقام جعلت حوادث المرور هي المتسبب الثاني للقتل بعد مرض "السكري" وأصبحت مشكلة حوادث المرور في السعودية هاجسا مقلقا وشبحا مخيفا لكل أفراد الأسر السعودية، لما تسببه من حسرة وألم من جراء موت أو إعاقة أحد أفرادها.

واعتبرت دراسات عدة أن الطريق الأول للحد من حوادث الطرق يتمثل في التوعية، وأن 80% من حوادث المرور تعود إلى السائقين و20% منها للطريق والمركبة، فمتى تم التركيز على الإنسان وتوعيته وتحسين سلوكه المروري فإن ذلك سيساعد في تخفيف حوادث المرور في السعودية بنسبة 80%.

وانطلاقا من هدفه الأسمى قام فريق مسلسل "37 درجة" بتخصيص الحلقة الـ23 للتوعية بخطورة تلك الحوادث، كما قام من قبل بالتوعية من خطورة مرض "السكري".