EN
  • تاريخ النشر: 08 أغسطس, 2009

الحلقة 29 : معاذ وعبد الله في تليفزيون الواقع

كشف بريطاني؛ رفيقا لمعاذ وعبد الله -في مسابقة بأحد برامج تلفزيون الواقع، بالحلقة 29 من مسلسل "37 درجة مئوية"- مساوئ عادات الشباب العربي؛ المتمثلة في السهر ليلا والنوم نهارا، وتجنب ممارسة الرياضة، وضعف معلوماتهم خارج نطاق كرة القدم.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 08 أغسطس, 2009

كشف بريطاني؛ رفيقا لمعاذ وعبد الله -في مسابقة بأحد برامج تلفزيون الواقع، بالحلقة 29 من مسلسل "37 درجة مئوية"- مساوئ عادات الشباب العربي؛ المتمثلة في السهر ليلا والنوم نهارا، وتجنب ممارسة الرياضة، وضعف معلوماتهم خارج نطاق كرة القدم.

وبدأت الحلقة بمعاذ وعبد الله مع بريطاني يشرف على حياتهما في البرنامج؛ فيأخذانه في رحلة سياحية عبر المملكة؛ يريانه فيها عادات وتقاليد وطباع المجتمع السعودي، وآثار المملكة.

ويستغرب الضيف من صخب مستضيفيه وأصدقائهم ليلا، بما يمنعه من النوم، وعندما يعلن ضجره يصمتون حتى ينام، ثم يعودون للصخب والضجيج فيستيقظ ثانية.

وفي الصباح يبلغهما بشروط المسابقة؛ وأولها النوم والاستيقاظ مبكرا وبمواعيد محددة، وكذلك الأكل بمواعيد منتظمة، وتعلم الإنجليزية، والجري في التاسعة صباحا من كل يوم؛ فيحذرانه من مناخ السعودية وسخونة الشمس في هذا التوقيت؛ الذي حدده للجري بلا طائل.

وبالفعل يرجع معاذ وعبد الله من تمرين الجري في أحسن حال، لكن الرجل البريطاني يسقط مصابا بضربة شمس، فيلتمس العذر لأهل المملكة السعودية لعدم اعتنائهم بالرياضة.. بعد ذلك يلين معهما ويعتاد عاداتهما، ويصبح مثلهما يلعب الكوتشينة ويثرثر عن حياته وتجربته وزوجته السابقة؛ التي تركته وسافرت إلى سنغافورة.. وفي آخر الحلقة يتضح لمعاذ وعبد الله أنهما خسرا المسابقة، ولن يحصلا على مال.

وتقوم فكرة برامج تلفزيون الواقع؛ التي نقلتها القنوات الفضائية العربية عن برامج أمريكية وأوروبية، وتقوم فكرتها على إقامة عدد من الفتيان والفتيات في منازل وسط ظروف محددة، أمام كاميرات تلفزيون، بينما يعيشون حياة طبيعية. ويتولى في هذه الأثناء مشاهدو هذه القنوات اختيار أفضل هؤلاء المشاركين؛ ليصبحوا مغنين أو راقصين.