EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2010

الحلقة 23: ريم تفقد زوجها في حادث سيارة

حوادث سيارات بالجملة تحدث أثناء احتفال الجماهير بفوز المنتخب. المستشفى يعج بالمصابين، والأطباء كلهم مشغولون بإسعاف الحالات المصابة، بينما سعدون وخالد معلقان في الطريق لا يستطيعان التحرك نظرا للزحام الشديد، بينما تمنى نايف أن يهزم المنتخب بعد ذلك حتى لا يتكرر ذلك الموقف أبدا، أما ريم، فكانت في موعد مع مفاجأة غير سارة بالمرة.

  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2010

الحلقة 23: ريم تفقد زوجها في حادث سيارة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 02 يوليو, 2010

حوادث سيارات بالجملة تحدث أثناء احتفال الجماهير بفوز المنتخب. المستشفى يعج بالمصابين، والأطباء كلهم مشغولون بإسعاف الحالات المصابة، بينما سعدون وخالد معلقان في الطريق لا يستطيعان التحرك نظرا للزحام الشديد، بينما تمنى نايف أن يهزم المنتخب بعد ذلك حتى لا يتكرر ذلك الموقف أبدا، أما ريم، فكانت في موعد مع مفاجأة غير سارة بالمرة.

الحلقة الـ23 من حلقة "37 درجة" الجمعة 2 يوليو/تموز شهدت فوز المنتخب في إحدى المباريات المهمة، الأمر الذي دفع الجميع إلى النزول إلى الشارع للاحتفال بذلك الفوز، ولكن أصبحت الطرق مسرحا للحوادث، وملئت المستشفى بحالات الإصابات الحرجة.

وأدى الضغط على المستشفى إلى انشغال جميع أطباء الجراحة، وأطباء المخ والأعصاب، حتى إن معاذ وهو من أطباء قسم الباطنة شارك في إسعاف الحالات المستعجلة، وملأ الحزن الجميع وهم يشاهدون ماذا فعلت الحوادث بالمصابين.

الغريب في الأمر أن المصابين رغم كل ما لحق بهم إلا أنهم كانوا مشغولين بالسؤال عن بعضهم بعضا.

وكان من بين الحوادث شخص دخل غرفة العمليات وأصر سعدون وعبد الله أن يهاتفوا الدكتورة ريم كي تكون إحدى المشاركين في تلك العملية الجراحية الخطيرة.

وقام عبد الله بالاتصال بريم، وأبدت الطبيبة تذمرها الشديد من الاتصال لأنها وعدت زوجها بأنها ستظل في المنزل، وتزينت من أجل ذلك، ولكنها وافقت بعدما أصر عبد الله على أن تحضر.

وحضرت ريم بالفعل إلى غرفة العمليات، ولكن كان بالها مشغولا بزوجها، وأنها تركت المنزل من دون أن تخبره، ورغم أنها كانت مقتنعة بأنه متفهم عملها؛ إلا أنها تركت غرفة العمليات للاطمئنان عليه، بينما خرجت روح المريض في غرفة العمليات إلى بارئها.

وبينما كانت تتصل به مرارا إلا أنه لم يكن يجيب، فكررت الاتصال مرة أخرى، ولكنه أيضا لا يجيب، ولن يجيب، لأنه هو الشخص الذي وافته المنية وهو في غرفة العمليات.