EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 15: ذاكرة معاذ.. ومعطف غسان

طبيب الامتياز معاذ يسير في الشارع وينظر حوله فيستهين بمن يشعر بالمتعة بشرب الماء أو بالتحاور مع الآخر، بينما يدير هو موسيقى رومانسية على سماعة الجوال فيحس أنه يطير في الهواء، ويهيم غير مدرك لما حوله حتى تصدمه سيارة تعبر الشارع.. وينتقل مصابا فوق سرير المرضى بالمستشفى التي يدرس بها، ويفاجأ زملاؤه؛ خالد ونايف ومحمد وسعدون وعبد العزيز بأنه لا يتذكرهم، ويبدأ خالد في تذكيره بمواقف حدثت بينهما في المشرحة؛ فيبدأ معاذ في تذكر موقف انهار فيه خالد من مشهد جثة.. كل واحد من زملائه يزعم أنه سيتذكره هو، بينما في الواقع لا يتذكر حتى أنه طبيب.

  • تاريخ النشر:

الحلقة 15: ذاكرة معاذ.. ومعطف غسان

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 24 أبريل, 2009

طبيب الامتياز معاذ يسير في الشارع وينظر حوله فيستهين بمن يشعر بالمتعة بشرب الماء أو بالتحاور مع الآخر، بينما يدير هو موسيقى رومانسية على سماعة الجوال فيحس أنه يطير في الهواء، ويهيم غير مدرك لما حوله حتى تصدمه سيارة تعبر الشارع.. وينتقل مصابا فوق سرير المرضى بالمستشفى التي يدرس بها، ويفاجأ زملاؤه؛ خالد ونايف ومحمد وسعدون وعبد العزيز بأنه لا يتذكرهم، ويبدأ خالد في تذكيره بمواقف حدثت بينهما في المشرحة؛ فيبدأ معاذ في تذكر موقف انهار فيه خالد من مشهد جثة.. كل واحد من زملائه يزعم أنه سيتذكره هو، بينما في الواقع لا يتذكر حتى أنه طبيب.

د. غسان يداعب رضيعا يحمله والده في مصعد المستشفى، يختفي المشهد ثم يفتح المصعد وقد بال وتبرز الرضيع على معطف "بالطو" د. غسان.

يبدأ معاذ في تذكر مواقف أخرى له مع خالد، ولكنه يستبعد أن يكون طبيبا ويشعر أنه مجرد موظف بها.

يحاول محمد أن يذكّره بأول لقاء بينهما بالمسرح، فيرد بأن السعودية ليس بها مسرح، فيذكره أن ذلك حدث بمسرح الكلية حين امتنع معاذ عن طلب محمد منه الصمت، حين كان يغني بصوت مرتفع، ورد بفجاجة "ما مسرح أبوك".

ويحاول سعدون تذكيره بأول لقاء بينهما في الكلية؛ حين زعم سعدون أنه ابن أخت عميد الكلية.

وفجأة يدخل د. نايف يسأل زملاءه عن حال مريض، فيرد معاذ بالاسم الصحيح، فينهال عليه زملاؤه ضربا.. ويدخل د. غسان فيتوقفون في ذعر، ولكنه يطلب منهم معطفا "بالطو" بدلا من الذي اتسخ بفضلات الطفل، فيهملونه ويستمرون في ضرب معاذ.