EN
  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2010

الحلقة 13: عبد الله ونوف بطلا جلسات "النميمة"

بعد أن اتفق الأطباء (سعدون، نايف وعبد الله) في الحلقة الماضية على تناول العشاء سويا، ذهب سعدون ونايف لانتظار عبد الله خارج منزله، ليفاجآ بأن زميلهم يدخل المنزل بصحبة الدكتورة نوف، ويتأكدا من زواجه منها، وذلك في الحلقة 13 من مسلسل "37.2 درجة" التي عرضت مساء الجمعة 23 إبريل/نيسان 2010 على قناة MBC1.

  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2010

الحلقة 13: عبد الله ونوف بطلا جلسات "النميمة"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 24 أبريل, 2010

بعد أن اتفق الأطباء (سعدون، نايف وعبد الله) في الحلقة الماضية على تناول العشاء سويا، ذهب سعدون ونايف لانتظار عبد الله خارج منزله، ليفاجآ بأن زميلهم يدخل المنزل بصحبة الدكتورة نوف، ويتأكدا من زواجه منها، وذلك في الحلقة 13 من مسلسل "37.2 درجة" التي عرضت مساء الجمعة 23 إبريل/نيسان 2010 على قناة MBC1.

وتناول الأطباء جميعا قصة عبد الله ونوف في المستشفى، وهم في غاية العجب من أنه لم يخبر أحدا بذلك، على رغم أنهم يعرفونه منذ فترة كبيرة، كما أن نوف هي زميلتهم في المستشفى، ولكنهم لم يعلموه بأنهم يعرفون ذلك السر الخطير.

وقبل حضور عبد الله إلى جلسة "النميمة" قام كل من نايف وخالد بقص أحد الأحداث المثيرة التي حدثت لهما خلال الفترة القصيرة الماضية، أما نايف فكان على موعد مع الشهرة بتسجيله إعلانا عن المياه، ولكن لا تسير الرياح كما تشتهي السفن، حيث عمد نايف إلى إفساد التصوير أكثر من مرة.

وعلى رغم أن نايف كان يقوم بدور "كومبارس" في ذلك الإعلان، إلا أنه كان يعمد في كل مرة إلى أن يقول أو يفعل شيئا غير موجود في "اسكريبت" الإعلان، حتى انتهى حلم النجومية في نهاية المطاف.

أما سعدون فأخبر زميله خالد بأنه كان يشك في مسألة زواج عبد الله بنوف، ثم استشهد بقصة ليس لها أي علاقة لا من قريب ولا بعيد بنوف أو بعبد الله، وكانت قصة سعدون حول حياته أثناء سنة الامتياز وكيف كان وضعه بائسا بين أهله في إمارة الشرقية.

ومن ضمن الأحداث التي قصها خالد أنه كان بالمنزل وكان لديه دوام بالمستشفى، ولم تراع أخته سعاد ذلك وطلبت منه أن يصطحبها هي وأمه للتسوق، فيما طلب أبوه ألا يذهب للدوام حتى يكون معه أثناء وجود الضيوف على العشاء، بينما تملص أخواه سعود وسعد من تلك المسؤولية، وفي الوقت نفسه لم يتركه أولاد أخته ليأخذ راحته.