EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 10: فوطة الجراحة

معاذ يدخل صالة جيم فيستقبله الممرض تركي، ويزيد من الثقل الذي يرفعه معاذ، رغم رفض الأخير، وبمجرد رفع الأثقال فوق ذراعي معاذ؛ الذي كان مستلقيا على ظهره، ثم ينشغل تركي في مكالمة بالجوال، تاركا معاذ الذي يصاب بجرح قطعي في جبهته إثر ذلك.. مريض في حالة حرجة، يصل قسم الجراحة لدى الطبيب المقيم غسان

  • تاريخ النشر:

الحلقة 10: فوطة الجراحة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 21 مارس, 2009

معاذ يدخل صالة جيم فيستقبله الممرض تركي، ويزيد من الثقل الذي يرفعه معاذ، رغم رفض الأخير، وبمجرد رفع الأثقال فوق ذراعي معاذ؛ الذي كان مستلقيا على ظهره، ثم ينشغل تركي في مكالمة بالجوال، تاركا معاذ الذي يصاب بجرح قطعي في جبهته إثر ذلك.. مريض في حالة حرجة، يصل قسم الجراحة لدى الطبيب المقيم غسان، رغم أنه حوله من قبل إلى قسم الباطنة وأمر بتقليل غذائه لا أكثر، ويتضح أن طبيب الامتياز خالد وراء تداعي حالته؛ لأنهما يأكلان معا أطعمة "التيك أواي" بلا حد، فيوبخ غسان طبيب الامتياز خالد، ويتبادل مع د. سليمان توبيخ أطباء الامتياز "خالد ومعاذ ومحمدحيث يعجزون تماما عن الإجابة عن عدة أسئلة يسألانهم بها، في حين تتمكن زميلتهم من الإجابة بطلاقة.. تركي يجر مريضا "مجنونا" على كرسي متحرك، من عيادة الأمراض العصبية، إلى عيادة الأسنان لعلاجه، وينشغل عنه فيهرب خاطفا دمية على شكل بطة من طفلة صغيرة. د. غسان يجري قرعة بين أطباء الامتياز الذين معه بقسم الجراحة على من يدخل معه إحدى العمليات الجراحية، وترسو القرعة على سعدون ونايف، ويهرب سعدون ويبعث بزميلته بدلا منه، بينما تنتاب نايف مخاوف ضخمة؛ لأنه يخشى منظر الدم.. داخل العملية ينزوي نايف تاركا زميلته مع د. غسان الذي يوبخ نايف لذاك السبب، وبعد الجراحة يشكرهما د. غسان ويشيد بهما، لكنه يكتشف أنهما نسيا فوطة داخل أحشاء المريض فيقرر إعادة العملية.

خالد يدخل لفحص مريضة ليجد زميله عبدالعزيز معها ويخبره أنها خالته، وعندما يحاول الكشف على صدرها يأمره بإغماض عينيه، ليضع هو السماعة في صدر خالته فيما يوجهه خالد في تحريك السماعة مغمضا عينيه.. المجنون يصل إلى مكتب مدير المستشفى، بينما لديه طبيبان شاميان ينتظران عقد اجتماع، فيرحبان به ويجلس معهما، وعندما يدخل المدير يخبرهما بهرب المريض، وبمجرد أن يرى المريض يصيح فيرمي ثلاثتهم أنفسهم عليه، ولكنهم يفشلون في الإمساك به.

داخل غرفة العمليات يتضح أن طبيبة الامتياز تستخدم فوط العملية الأولى، فيوبخها د. غسان، ثم يطردها هي ونايف، لاعنا أبيهما والذين أدخلوهما الطب.

تركي يجد المجنون فوق السطح، فيحاول الإمساك به، فيجري منه ويقف فوق سور السطح، فيتركه تركي ويعود مسرعا خوفا من أن يلقي بنفسه من فوق السطح.