EN
  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2010

الحلقة الـ 7: وحيد يقتل "خالد"

في حلقة تراجيدية، أصيب أربعة أشخاص بجروح وحوادث متعلقة، وزادت أعراض إصابتهم نتيجة مرضهم بداء السكري، الذي يعاني منه ما يقرب من 25 % من السعوديين، وحاول الأطباء المقيمون إنقاذهم، إلا أن الأمر انتهى بوفاة أحدهم وبتر قدم الآخر، بينما عانى الدكتور وحيد من تبعات غضبه الشديد، الذي جعله يتخيل أنه يقتل الدكتور "خالدوذلك خلال الحلقة السابعة من مسلسل "37.2 درجة" التي عرضت مساء الجمعة الـ 12 من مارس/آذار 2010.

  • تاريخ النشر: 13 مارس, 2010

الحلقة الـ 7: وحيد يقتل "خالد"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 12 مارس, 2010

في حلقة تراجيدية، أصيب أربعة أشخاص بجروح وحوادث متعلقة، وزادت أعراض إصابتهم نتيجة مرضهم بداء السكري، الذي يعاني منه ما يقرب من 25 % من السعوديين، وحاول الأطباء المقيمون إنقاذهم، إلا أن الأمر انتهى بوفاة أحدهم وبتر قدم الآخر، بينما عانى الدكتور وحيد من تبعات غضبه الشديد، الذي جعله يتخيل أنه يقتل الدكتور "خالدوذلك خلال الحلقة السابعة من مسلسل "37.2 درجة" التي عرضت مساء الجمعة الـ 12 من مارس/آذار 2010.

وعرضت الحلقة -في إطار تراجيدي مؤثر- معلومات عن مرض السكري ومدى خطورته على المرضى؛ حيث يعتبر المرض الأكثر انتشارا بالمملكة العربية السعودية، وكان عم الدكتور المطوع من بين المرضى الأربعة الذين قصدوا المستشفى نتيجة إصابتهم بهذا المرض.

وأثناء نوبة السكر التي وافت عم الطبيب المقيم، حاول المطوع إنقاذه بالصدمات الكهربائية وغيرها من الوسائل العلاجية ولكن دون جدوى؛ حيث وافته المنية وسط بكاء ابن أخيه.

وكان من بين المصابين أيضًا الأستاذ الذي درس للدكتور خالد في أثناء الثانوية العامة، وظهر تأثر خالد بحالة مريضه الذي كان كتلة من النشاط والحيوية، ولكن "خالد" ولأول مرة يراه ضعيفا بهذا الشكل، بينما لجأ الأطباء إلى بتر قدم المريض الثالث.

وشهدت الحلقة أيضًا عودة الدكتور وحيد، الذي كان يعاني من مرض في القلب، ولكن يبدو أنه لا يحس تحسنا؛ حيث كان يتابع طبيبا آخر نصحه بالابتعاد عن الأملاح وعن الغضب الزائد؛ لأن دكتور وحيد يعاني من الضغط.

ووجد الدكتور الاستشاري معاناة هائلة لكي يتخلص من غضبه العارم، حينما نصح تلميذه خالد بأن يضع بطاقة هويته بطريقة صحيحة ولكنه لم يستجب؛ حيث همّ وحيد بضربه وإسقاطه أرضا، ثم قام بذبحه وسط ذهول أطباء قسم الباطنة، وساعده الأطباء في مواراة جثة خالد.

ولكن اكتشف وحيد أن ذلك كله كان هذيانا، وأن "خالد" يقف سليما أمامه، ولكنه في حالة خوف شديد، ولكن انتهى الأمر بإعداد الأطباء المقيمين وليمة كبيرة لوحيد، بعدما عاد إليهم بعد غياب لفترة طويلة، نظرا لمرضه.

ولم يخل المسلسل من الكوميديا، حينما اعترض أطباء قسم الجراحة على استخدام الفتيات لألفاظ رأوها أنها خاصة بالشباب فقط، وانتهوا إلى عمل قائمة بالألفاظ الشبابية الخاصة بالفتيات، وألفاظ أخرى خاصة بالشباب، شريطة ألا يستخدم أحدهما ألفاظ الآخر.