EN
  • تاريخ النشر: 01 مايو, 2009

استطلاع: أكثر من 70 % من قراء mbc.net يشيدون بدور المسرح

شدد 71.11 % من جمهور mbc.net، على أهمية وجود المسرح في المجتمع كضرورة ثقافية، في استطلاع رأي بصفحة مسلسل "37 درجة مؤوية" على الموقع، بينما رفضه 13.33 % باعتباره نافذة لكسر التقاليد علنا عبر ظاهرة الخروج عن النص، التي يهواها ممثلو المسرح في العالم كله.. في حين اعترض 15.56 % على التمثيل بصفة عامة، سواء مسرح أو سينما أو دراما تليفزيونية، واعتبروه كله بلا جدوى.

شدد 71.11 % من جمهور mbc.net، على أهمية وجود المسرح في المجتمع كضرورة ثقافية، في استطلاع رأي بصفحة مسلسل "37 درجة مؤوية" على الموقع، بينما رفضه 13.33 % باعتباره نافذة لكسر التقاليد علنا عبر ظاهرة الخروج عن النص، التي يهواها ممثلو المسرح في العالم كله.. في حين اعترض 15.56 % على التمثيل بصفة عامة، سواء مسرح أو سينما أو دراما تليفزيونية، واعتبروه كله بلا جدوى.

كان طبيب الامتياز معاذ "الفنان نايف فايز" قد أصيب في الحلقة 15 من مسلسل "37 درجة مؤوية" -والتي كتبت تحت عنوان" ذاكرة معاذ.. ومعطف غسان" بتصادم سيارة في الشارع، أدى إلى فقدانه الذاكرة، ويحاول زملاؤه تذكيره بمواقف قديمة بلقاءات عزيزة لديهم، فحكى له محمد عن أول لقاء بينهما بالمسرح، فرد معاذ بأن السعودية ليس بها مسرح، فيذكره أن ذلك حدث بمسرح الكلية، حين امتنع معاذ عن الصمت حين طلب محمد منه ذلك وكان يغني بصوت مرتفع، فرد معاذ بفجاجة "ما مسرح أبوك".

ويحاول سعدون تذكيره بأول لقاء بينهما في الكلية، في عمل مسرحي أيضا؛ حيث زعم سعدون أنه ابن أخت عميد الكلية.

يذكر أن "37 درجة" مسلسل كوميدي ذو حلقات متصلة منفصلة، لمجموعة من أطباء الامتياز -آخر سنة دراسية لطلاب كلية الطب- يتميز كل منهم بمزايا شخصية متفردة. ويعتبر هذا المسلسل طرحا تلفزيونيّا كوميديّا جديدا لفئة الشباب من الجنسين؛ حيث يتكون الموسم الأول من المسلسل 30 حلقة مدة كل منها 30 دقيقة.

ومسرح أحداث المسلسل هو المستشفى الذي يتدرب فيه الطلاب تحت إشراف الأطباء المقيمين، وتشمل هذه الأحداث العلاقة بين الطلاب ومرضاهم وعلاقاتهم فيما بينهم، والمواقف المتنوعة التي تحدث في المستشفى، فكل طالب من طلاب الامتياز يمر بمواقف مضحكة أثناء عمله في المستشفى ومواجهته للواقع الذي يعيشه الأطباء، إضافة إلى تنوع الحالات الاجتماعية بينهم، التي تنعكس في صداقتهم؛ حيث سيكون التوجه إلى الأمور الطبية قليل في المسلسل.

ويهدف المسلسل لإبراز نموذج مميز لعمل محلِّي شبابي بالكامل، من حيث الفكرة والكتابة والتنفيذ والتمثيل، وتقديم شكل مختلف من الكوميديا السعودية غير مطروح على الساحة الدرامية محليًّا، بالاعتماد على كوميديا المواقف التي تحصل بين الشخصيات بعضها البعض أو بعض الشخصيات الإضافية التي تظهر في حلقات متعددة بين حين وآخر.

كما يقدم المسلسل واقع الشباب السعودي من خلال يوميات شخصيات المسلسل في المستشفى أو خارجها بقالب درامي لا يطغي على الحس الكوميدي للعمل.